100 يوم على الحراك في لبنان: دفن للبعبع الطائفي واصرار على الاستمرار رغم الحواجز والأسلاك الشائكة

أحد الحواجز الخرسانية وسط بيروت
أحد الحواجز الخرسانية وسط بيروت Copyright أ ب Hassan Ammar
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

المشاهد السلمية للجموع الغفيرة في عدة ميادين لبنانية طغت عليها مظاهر تشييد الحواجز الخرسانية والأسلاك الشائكة التي تفصل بين اهم المنشآت الحكومية والمتظاهرين وتشديد الإجراءات الأمنية في وسط العاصمة بيروت.

اعلان

شهد يوم أمس الجمعة مرور 100 يوم على بدء الاحتجاجات اللبنانية العارمة والمطالبة بالإصلاح الاقتصادي والتخلص من الطبقة السياسية الحاكمة في البلاد ووضع حد للتبعية الطائفية والمذهبية.

إلا أن المشاهد السلمية للجموع الغفيرة في عدة ميادين لبنانية طغت عليها مظاهر تشييد الحواجز الخرسانية والأسلاك الشائكة التي تفصل بين أهم المنشآت الحكومية والمتظاهرين كما تم تشديد الإجراءات الأمنية في وسط العاصمة بيروت.

كذلك حصنت البنوك والمحلات التجارية واجهاتها وأبوابها بعد محاولات المتظاهرين تحطيمها واقتحامها يوم الأربعاء الماضي.

ووقعت اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن الأسبوع الماضي إثر الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديد في أعقاب استقالة حكومة سعد الحريري في أكتوبر – تشرين الأول الماضي.

وأصيب أكثر من 500 شخص خلال الاشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن اللبناني نهاية الأسبوع الماضي.

وتم الإعلان عن الحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب وهو ما لم يرتق لتطلعات المتظاهرين الذين رأوا فيها استمراراً لتمسك النخبة السلطوية بالحكم دون تغيير حقيقي.

ومازال يخيم عدد من المتظاهرين بساحة الشهداء في بيروت عازمين على استمرار مظاهراتهم حتى يتحقق تبديل حقيقي في أعضاء وسياسات السلطة الحاكمة في لبنان.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نصر الله يدعو إلى منح الحكومة الجديدة "فرصة معقولة" للعمل على منع انهيار اقتصاد لبنان

"الشرق الأوسط" اللبنانية.. تلغي قرار التعامل بالدولار بعد تدخل رئيس الوزراء

كيف اهتمت الصحف المصرية بالذكرى التاسعة لـ "ثورة يناير 2011"؟