عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف اهتمت الصحف المصرية بالذكرى التاسعة لـ "ثورة يناير 2011"؟

محادثة
الثورة يناير 2011/ أرشيف
الثورة يناير 2011/ أرشيف   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

تباينت تعليقات الصحف المصرية الحكومية والخاصة السبت بمناسبة الذكرى السنوية التاسعة لانتفاضة 25 كانون الثاني/ يناير 2011 التي أدت إلى إسقاط الرئيس الأسبق حسني مبارك بعد 30 عاما في الحكم.

وكان واضحا تركيز الصحف الحكومية والخاصة وكتّاب الرأي على الاحتفال بالذكرى السنوية الـ 68 لعيد الشرطة وكان لـ"ثورة يناير"، كما وصفته صحيفة "أخبار اليوم" الحكومية حصة ضئيلة.

أخبار اليوم

وخصصت "أخبار اليوم" أربع صفحات لإحياء ذكرى عيد الشرطة، وصفحتين لـ "ثورة يناير" مع موضوعات بعناوين مثل "عار التخريب وحرق المنشآت في رقبة الإخوان (المسلمين) ومأجوري الخارج". ووصفت مقالة في الصحيفة ما حدث بـ "المؤامرة التي حاول الإخوان (المسلمون) وتوابعهم هدم مصر لتحول شهر يناير/ كانون الثاني كله شهر طوارئ في البلاد".

وتصنف السلطات المصرية جماعة الإخوان المسلمين "تنظيما ارهابيا" منذ نهاية عام 2013.

الأهرام

أما صحيفة "الأهرام" الحكومية، فأشارت في أحد مقالاتها إلى "ثورة يناير التي قضت على شبح توريث الحكم من خلال انتفاضة سلمية تلقائية بادر بها الشباب ولحق بها غالبية فئات الشعب". لكن مقالة آخرى في الصحيفة اعتبرت أنه "ليس من المنطقي أن نحتفل بالخراب والحريق والتآمر على مصر، وإنما لابد من الاحتفال بعيد الشرطة".

الجمهورية

بدورها، وصفت افتتاحية صحيفة "الجمهورية" الحكومية ما جرى في العام 2011 بأنه "كارثة 25 يناير أو تستطيع أن تقول بإطمئنان إنها مؤامرة 25 يناير".

الشروق

على صعيد الصحف الخاصة، أوردت مقالة في صحيفة الشروق أن "ثورة يناير كانت من أنبل وأعظم الثورات فى تاريخ مصر وذلك فى الشهر الأول لاندلاعها ثم ما لبثت أن فشلت فشلا ذريعا ولم تحقق أهدافها المعلنة عيش، حرية وكرامة إنسانية".

كما كتبت الصحيفة ذاتها أنه "رغم حالة التغييب الكامل والتعتيم الإعلامى الواضح، إلا أن ثورة 25 يناير تبقى حاضرة بقوة فى أذهان الكثيرين، وكأن وقائعها التى جرت قبل تسع سنوات، واختلط فيها الأمل بالألم والرصاص بالدم والصدق بالخيانة حدثت كلها أمس".

وصباح السبت قام رجال الشرطة في العديد من المدن بتوزيع الزهور والحلوى على المارة في الشوارع احتفالا بعيد الشرطة. وشهد ميدان التحرير تواجدا أمنيا مكثّفا في ظل إطلاق دعوات على مواقع التواصل الإجتماعي للتظاهر السبت، من قبل محمد علي رجل الأعمال المصري المقيم في إسبانيا.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، كان علي نجح في تحريك تظاهرات نادرة ومحدودة ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي، بعدما نشره سلسلة مقاطع فيديو على موقع فيسبوك يتهم فيها الرئيس وبعض قيادات الجيش بالفساد.