عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: هولندا تعتذر لليهود ضحايا المحرقة عشية إحياء ذكرى الهولوكوست

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: هولندا تعتذر لليهود ضحايا المحرقة عشية إحياء ذكرى الهولوكوست
حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

عشية إحياء الذكرى الخامسة والسبعين لتحرير معسكر الموت في أوشفيتز على يد القوات السوفيتية في العام 1945، قدم رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي اعتذارًا عن الإجراءات غير الكافية التي اتخذتها الإدارة الهولندية السابقة فيما يتعلق بضحايا الهولوكوست أثناء الاحتلال الألماني لهولندا. وإعترف روتي بفشل المسؤولين في الدولة التي احتلها النازيون خلال الحرب العالمية الثانية في بذل المزيد من الجهد لمنع ترحيل وقتل ما يزيد قليلاً عن 100 ألف يهودي.

وتقدم روتي باعتذار تاريخيً في ذكرى الهولوكوست السنوية في أمستردام، كما أشاد بمقاتلي المقاومة، والمواطنين الذين ساعدوا اليهود على الاختباء من المحتلين والعمال النازيين الذين قاموا بالإضراب دعما لليهود. وقال مارك روتي، رئيس وزراء هولندا أمام جمع من اليهود "أنا أعتذر، أعرف أنه لا توجد كلمة أكثر وحشية ومروعة للغاية مثل كلمة محرقة. اليوم، المهمة أمامنا نحن، الأجيال ما بعد الحرب، لمواصلة إحياء هذه الذكرى المؤلمة وتكريم الموتى بأسمائهم الكاملة".

ومن بين 140 ألف يهودي عاشوا في هولندا قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية، نجا 38 ألف فقط. وأعلنت شركة السكك الحديدية الوطنية الهولندية العام الماضي أنها ستدفع تعويضات لليهود والغجر الذين نقلتهم الشركة إلى معسكرات في هولندا خلال الحرب العالمية الثانية لإرسالهم إلى معسكرات الاعتقال النازية. وسبق وأن قطمت الشركة إعتذارها في العام 2005 عن الدور الذي لعبته.