عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مواقع التواصل الاجتماعي العربية تسبق ترامب: "لا لبصقة القرن"

محادثة
جنديان إسرائيليان يطلقان القنابل المسيلة للدموع في حرم المسجد الأقصى (أيلول/سبتمبر 2019)
جنديان إسرائيليان يطلقان القنابل المسيلة للدموع في حرم المسجد الأقصى (أيلول/سبتمبر 2019)   -   حقوق النشر  AP Photo/Tsafrir Abayov
حجم النص Aa Aa

بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي بالتفاعل مع خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط -وأطلق عليها تسمية صفقة القرن- التي من المتوقع أن يتم الكشف عنها اليوم الثلاثاء في الخامسة عصراً بتوقيت غرينتش (السابعة مساءً بتوقيت القدس).

وفيما بدا هاشتاغ "صفقة القرن" منتشراً في عدّة بلدان عربية منها مصر والإمارات والأردن، استبق مغردون مصريون إعلان ترامب مطلقين هاشتاغ "لا لبصقة القرن".

وتم تداول الهاشتاغ 22 ألف مرة، إلى جانب هاشتاغ آخر وهو "صفقة القرن"، تمّ تداوله 28 ألف مرة.

ورفض رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر الصفقة مذكرين بأن القدس عربية وأنها "عاصمة الأرض المقدسة فلسطين إلى الأبد" بحسب ما قالته المغردة أدناه.

في الإمارات العربية المتحدة أطلقت نحو 35 ألف تغريدة حملت هاشتاغ "صفقة القرن" وذكر مستخدمون إماراتيون بأن "فلسطين بلد حرّ" ناشرين صورة للخريطة الفلسطينية عام 1947.

في الأردن، التي أعلن ملكها عبد الله الثاني بن الحسين يوم أمس رفض "الصفقة" يتصدّر هاشتاغ "صفقة القرن" قائمة تويتر منذ أكثر من 17 ساعة تقريباً، وتمّ تداوله أكثر من 34 ألف مرّة.

وتفوَّق الهاشتاغ على وسوم أخرى تخصّ فيروس كورونا أو نجم كرة السلة الأميركي كوبي براينت الذي قتل في حادثة تحطم مروحية في نهاية الأسبوع الفائت.

وصف أحد المغردين الأردنيين عناصر من الجيش الإسرائيلي بالـ"مرتزقة" ونشر فيديو لم يتسنَّ ليورونيوز التحقق من تاريخه، يظهر فيه عسكريان وهما يعتقلان مراهقاً. وأضاف المغرد أن "صفقة القرن" لن يتمّ تطبيقها.

وبدا لافتلاً غياب "الهاشتاغات" السعودية المتعلقة بالإعلان الأميركي اليوم من موقع ترند24 الذي يقدّم إحصائيات بالوسوم كلّ ساعة تقريباً، على الرغم من الحضور السعودي الافتراضي الواسع في تويتر.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox