عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعرف على أبرز التطورات منذ اعلان ترامب لصفقة القرن

محادثة
تعرف على أبرز التطورات منذ اعلان ترامب لصفقة القرن
حقوق النشر  AP   -   John Locher
حجم النص Aa Aa

في ما يلي تذكير بأبرز التطورات منذ اعلان دونالد ترامب الثلاثاء خطته المثيرة للجدل للسلام في الشرق الاوسط والتي يمنح فيها الكثير من التنازلات لاسرائيل، وصولا الى اعلان السلطة الفلسطينية السبت قطع العلاقات مع واشنطن واسرائيل.

اتفاق القرن

في 28 كانون الثاني/يناير 2020 كشف الرئيس الاميركي بحضور رئيس حكومة اسرائيل بنيامين نتانياهو، خطته للسلام في الشرق الاوسط التي نصت على ضم المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة وخصوصا في غور الاردن، الى اسرائيل.

وكان ترامب عهد في ربيع 2017 لصهره ومستشاره جاريد كوشنر مهمة صوغ مقترح من شأنه أن يؤدي الى "اتفاق نهائي" بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وقال ترامب "ان رؤيتي تشكل (..) حلا واقعيا بدولتين" مشيرا الى مشروع "يكسب فيه الجميع"، لكنه يمنح ضمانات لا سابق لها لاسرائيل.

وقال نتانياهو مخاطبا ترامب "سيدي الرئيس ان اتفاقكم للقرن يمثل فرصة القرن" مشيدا بما اعتبره "يوما تاريخيا".

خطة ترامب "لن تمر

لكن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد ان هذه الخطة "لن تمر" مشددا على أنه "من المستحيل على أي طفل عربي او فلسطيني أن يقبل بالا تكون القدس" عاصمة لدولة فلسطين.

كما رفضت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة الخطة الاميركية.

كذلك أكدت الامم المتحدة أنها تعترف بحدود حزيران/يونيو 1967، وكذلك الاردن.

من جهته جدد الاتحاد الاوروبي تأكيد التزامه "الحازم" ب "حل تفاوضي وقابل للاستمرار يقوم على دولتين" فلسطينية واسرائيلية، في حين وصفت لندن ما طرحه ترامب بأنه "مقترح جدي".

في الاثناء دعت روسيا الفلسطينيين والاسرائيليين الى بدء "مفاوضات مباشرة" للتوصل الى "تسوية مقبولة من الجانبين".

وقالت السعودية انها "تقدر جهود" واشنطن مع تجديد "دعمها الثابت" للفلسطينيين. واعتبرت الامارات ان مقترح ترامب يمثل "نقطة انطلاق مهمة" للتفاوض.

وأعلنت الجامعة العربية رفضها ل "صفقة القرن الاميركية الاسرائيلية".

تظاهرات

وفي 29 كانون الثاني/يناير، نظمت تظاهرات رفضا لخطة ترامب في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة.

ونددت الجامعة العربية ب "انتهاك كبير للحقوق الشرعية للفلسطينيين"، ووصف رئيس تركيا رجب طيب اردوغان الخطة بانه "غير مقبولة".

وشددت فرنسا على ضرورة حل يقوم على دولتين في احترام للقانون الدولي.

وأعلن جيش اسرائيل مساء ذلك اليوم تعزيز انتشاره في الضفة الغربية المحتلة وقرب قطاع غزة مع نشر "قوات مقاتلة".

وبعد اطلاق قذيفة من قطاع غزة، أعلن جيش اسرائيل أنه نفذ ضربات استهدفت "بعض الاهداف الارهابية لحماس في جنوب قطاع غزة".

وأعلن السفير الفلسطيني لدى الامم المتحدة رياض منصور ان الرئيس عباس سيأتي الى مجلس الامن في غضون 15 يوما ليدافع عن قضية شعبه ويؤكد رفضه الخطة الاميركية.

في 30 كانون الثاني/يناير قدم نتانياهو للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطة ترامب باعتبارها "فرصة فريدة".

ومساء 31 كانون الثاني/يناير أطلقت قذائف من قطاع غزة باتجاه اسرائيل، ونفذ جيش اسرائيل ضربات ضد مواقع لحماس، بحسب الجيش.

وجرت أول صلاة جمعة في المسجد الاقصى بعد اعلان الخطة بهدوء نسبي.

قطيعة

في الاول من شباط/فبراير أعلن الرئيس الفلسطيني قطع "كافة العلاقات" بما فيها الامنية بين السلطة الفلسطينية من جهة والولايات المتحدة واسرائيل من جهة اخرى، وذلك خلال اجتماع طارىء لوزراء الخارجية العرب في القاهرة.

وأكد محمود عباس ان الخطة الاميركية تشكل "انتهاكا لاتفاقات أوسلو" الموقعة بين السلطة واسرائيل في 1993.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox