عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: جوز التنبول وأوراقه والغوتغة تقتل الباكستانيين.. وتسبب ارتفاعا مطردا لسرطان الفم

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: جوز التنبول وأوراقه والغوتغة تقتل الباكستانيين.. وتسبب ارتفاعا مطردا لسرطان الفم
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

حذّر أطبّاء في باكستان من مخاطر مضغ جوز التنبول وأوراق التنبول والتبغ والجيز تزامناً مع اليوم العالمي للسرطان.

ووفقا لـ"غلوبوكان" المرصد العالمي للسرطان التابع لمنظمة الصحة العالمية فقد تم تسجيل 200 ألف حالة إصابة بهذا المرض الخبيث سنوياً.

ويعد سرطان الرأس والرقبة ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعا في باكستان بعد سرطان الثدي وفقا لأحدث الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

وسجلت باكستان نسبة مطردة في سرطان الفم، ففي سنة 2018 تم تسجيل 18881 حالة إصابة.

وحسب أطبّاء يرجع ذلك لحد كبير إلى العادة الشائعة المتمثلة في مضغ البان وجوز التنبول والتبغ والجير الممزوج بنكهات متنوعة ولذيذة وهي مواد مخدرة تمضغ بالفم.

وفي السنة الماضية حظرت الحكومة الباكستانية صنع و بيع واستخدام هذه المواد. ولكنها لاتزال شعبية كبديل للسجائر خاصة بين الفقراء.

ويقع عبء كبير على الأسر ذات دخل منخفض لارتفاع تكاليف العلاج والأدوية في باكستان.

وقالت وزيرة الصحة في إقليم السند إنّه من سوء الحظ لا يزال هناك أشخاص يصنعون "غوتغة" بشكل غير قانوني.

ومن جهة أخرى تقوم الشرطة بتوقيف أي شخص يمضع التنبول، لكن يصعب السيطرة على الوضع. ففي سوق كراتشي يصنع البائعون أوراق البان والبنتال والغوتغة وتتوفر أيضا منتوجات جاهزة معروفة باسم "بان مسالا".

وقال علي من منطقة "جاكوب لاين" في كراتشي حيث تتركز الأسر الفقيرة، وهومصاب بسرطان الفم "إعتدت مضغ أوراق التنبول والغوتغة" لذلك أنا أعاني وانتهي بي الأمر في المستشفى وأطلب منكم جميعا أن تتوقفوا عن هذه العادة السيئة."