عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هيئة فرنسية تغرم آبل 25 مليون يورو لإبطائها هواتف آيفون القديمة

محادثة
هيئة فرنسية تغرم آبل 25 مليون يورو لإبطائها هواتف آيفون القديمة
حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

غرمت فرنسا عملاق التكنولوجيا آبل 25 مليون يورو أي ما يعادل 27 مليون دولار أمريكي على خلفية ما قالت إنه ممارسة الخداع لدفع المستهلكين لشراء أجهزة هواتفه الأحدث.

واتهمت هيئة المنافسة والاحتيال الفرنسية DGCCRF شركة آبل بتعمد إبطاء أداء هواتفها القديمة لإجبار المستخدمين على شراء الأجهزة الأحدث. التوجه الذي رصد في حوادث تكررت مع إطلاق كل نسخة جديدة من هواتفها الذكية.

آبل بدورها لم تنكر إبطاءها المتعمد لأجهزتها، بل اعترفت في ديسمبر عام 2017 بأنها تقوم بذلك بالفعل، لكن لهدف بعيد تماماً عن خداع المستهلكين لتحقيق مكاسب تجارية وإنما يندرج قيامها بذلك في إطار محاولات إطالة عمر الأجهزة الافتراضي.

بحسب الشركة فإن بطاريات الليثيوم المستخدمة في أجهزتها تصبح أقل فعالية مع الوقت، وقد تتسبب بإغلاق مفاجئ لأنظمة التشغيل لحماية مكوناتها الإلكترونية.

الهيئة الفرنسية قالت إن ملاك هواتف آيفون لم يبلغوا عند تحميلهم تعديلات أنظمة التشغيل iOS 10.2.1 و11.2 أن هذا من الممكن أن يبطئ أجهزتهم.

وقالت الهيئة إنه بحسب الاتفاقات كان على آبل أن تنوه بذلك على موقعها الفرنسي لمدة شهر. وبالتالي اعتبرت الهيئة أن آبل "ارتكبت جريمة ممارسة الخداع التجاري عن طريق الإغفال" وقالت إن الشركة وافقت على دفع الغرامة.

ممارسات آبل هذه ما زالت قائمة ومطبقة على عدد من أجهزتها كسلسة iPhone 6, 6 Plus, 6S, 6S Plus، iPhone SE، iPhone 7 and 7 Plus، iPhone 8 and 8 Plus عند استخدام نظام تشغيل iOS 12.1 أو أعلى، iPhone X عند استخدام نظام تشغيل iOS 12.1 أو أعلى، iPhone XS, XS Max and XR عند استخدام نظام تشغيل iOS 13.1 أو أعلى. حيث تفعل هذه الخاصية، بحسب آبل، فقط عند بدء أداء البطارية بالتراجع.

نظام iOS يوفر حالياً معلومات أوضح للمستهلكين عن توقيت البدء بتفعيل إدارة الأداء، وتؤكد آبل أن أثر هذه الخطوة سيكون ملحوظاً بشكل أقل في الأجهزة الأحدث نظراً لتصميمها ونظم تشغيلها الأكثر تطوراً.

يذكر أن آبل ليست وحدها في ميدان هذه الممارسات، اعترفت سامسونغ كذلك بقيامها بالفعل نفسه في وقت سابق.

عام 2018 غرمت الشركتان، آبل وسامسونغ، في إيطاليا للسبب نفسه، وكان قدر الغرامة لكل منهما 5 مليون يورو. إلا أن خمسة ملايين إضافية استحق على آبل دفعها لأنها لم تقدم معلومات كافية لعملائها حول كيفية إطالة عمر بطارية هواتفها أو استبدالها.

ومنذ ذلك الحين قامت آبل بتخفيض سعر تبديل البطارية للهواتف القديمة عند انتهاء الضمان، وإن كان هذا التخفيض مختلف الدرجات بين نسخة آيفون وأخرى.