عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البرلمان الصيني قد يرجئ دورته السنوية بسبب فيروس كورونا الجديد

محادثة
euronews_icons_loading
طاقم طبي في مقاطعة هوباي الصينية
طاقم طبي في مقاطعة هوباي الصينية   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قالت السلطات الصينية إنها سجلت ارتفاعا طفيفا في معدل الإصابات بفيروس كورونا الجديد، بعد تأكيد وفاة 105 مصابين بالفيروس خلال الساعات الأخيرة. يأتي هذا في وقت ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن البرلمان الصيني قد يرجئ دورته السنوية بسبب أزمة فيروس كورونا.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن المجلس الحاكم في الصين سيقوم "بمناقشة مشروع قرار" يتعلق بإرجاء المؤتمر الشعبي الوطني عشرة أيام، قبل الاجتماع المقرر أن يبدأ في الخامس من آذار/مارس. ودائما ما انعقدت الدورات السنوية للمؤتمر الشعبي الصيني في السنوات ال35 الماضية في آذار/مارس.

هذا، ارتفعت حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا الجديد في الصين الإثنين الى 1,770، وفق ما أفادت لجنة الصحة الوطنية الصينية.

وبلغ عدد الإصابات أكثر من 70.548 في سائر أنحاء الصين، معظمها في مقاطعة هوباي مركز انتشار الفيروس التي سجلت الإثنين 2048 إصابة جديدة.

وأخضعت السلطات الصينية نحو 56 مليون شخص في هوباي وعاصمتها ووهان للحجر الصحي، بحيث عزلت المقاطعة افتراضيا عن سائر المناطق الصينية.

تم إرسال 1200 من العاملين الطبيين العسكريين الإضافيين وإمدادات إضافية إلى ووهان بؤرة الفيروس.

كما تم بناء مستشفيين جاهزين وتحويل صالات الألعاب الرياضية وغيرها من المساحات إلى أجنحة للمصابين بالفيروس غير أن هناك العديد من المصابين الذين ينتظرون سريرا في مستشفى أو حتى وصول سيارات الإسعاف.

وسجلت الإصابات الجديدة خارج مركز انتشار الوباء انخفاضا ملحوظا في الأيام الثلاثين الأخيرة.

وبحسب اللجنة الطبية كانت هناك 115 إصابة جديدة خارج هوباي، بعد أن وصلت الإصابات إلى 450 قبل أسبوع.

وفرضت السلطات المحلية اجراءات جديدة في محاولة لوقف انتشار الفيروس، منها سماح العاصمة بكين فقط بدخول الاشخاص الذين أخضعوا أنفسهم لحجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما، كما نقلت وسائل إعلام محلية صينية.

وبدأ عدد الإصابات الجديدة في المقاطعة بالتراجع بعد الارتفاع الكبير الأسبوع الماضي في أعقاب تعديل المسؤولين لطرق التشخيص، لتشمل احتساب الاصابات التي يتم التثبت منها بواسطة صورة الأشعة المقطعية للرئة، إضافة لقبول تشخيص الطبيب من أجل علاج المرضى بشكل أسرع.

وقال متحدث باسم السلطات الصحية الصينية الأحد أن هذا التراجع في عدد الاصابات مؤشر على أن الفيروس تتم السيطرة عليه.

هذا وحذّر رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس بأن "من المستحيل التنبؤ بالاتجاه الذي سيتخذه هذا الوباء".

وقال في تغريدة على تويتر إن خبراء دوليين وصلوا إلى بكين وباشروا بإجراء لقاءات مع نظرائهم الصينيين حول الوباء.

إجلاء أمريكيين

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الاثنين أن الفحوصات أثبتت إصابة 14 شخصا بفيروس كورونا المستجد بين حوالى 300 راكب أميركي وعائلاتهم تم اجلاؤهم عبر الطائرة من السفينة السياحية الخاضعة لحجر صحي في اليابان.

وأوضحت وزارة الخارجية في بيان أن هؤلاء الأشخاص عزلوا عن الركاب الاخرين في الطائرة التي نقلتهم.

وقالت "تم نقل هؤلاء الاشخاص باكثر طريقة آمنة الى منطقة متخصصة على متن طائرة الاجلاء لعزلهم بشكل يتوافق مع البروتوكولات المرعية".

وأضافت "خلال الرحلات، سيتواصل عزل هؤلاء الاشخاص عن الركاب الآخرين".

تايوان واليابان

تثير الحالات الجديدة في العالم مخاوف متزايدة بشأن احتواء الفيروس، على الرغم من أن الأرقام لا تزال منخفضة نسبيا.

هذا، أعلنت تايوان يوم الأحد، عن أول وفاة بسبب فيروس كورونا الجديد، وهي الوفاة الخامسة خارج الصين. ونقلت وكالة الأنباء المركزية التايوانية عن وزير الصحة تشن شيه تشونج قوله إن الرجل الذي توفي كان في الستينيات من عمره ولم يسافر إلى الخارج مؤخرًا ولم يكن على اتصال بمرضى أصيبوا بالفيروس.

ولدى اليابان أكبر عدد من حالات الإصابة بالفيروس من بين 24 دولة خارج الصين انتشرت فيهم كورونا الجديد. ويوجد في اليابان 415 حالة مؤكدة، منها 355 حالة تخضع للحجر الصحي في سفينة دايموند برنسيس، و حالة موت واحدة.