عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طعن رجل في مسجد بالقرب من ريجنتس بارك في لندن

محادثة
euronews_icons_loading
مسجد ريجنت بارك- 16 يناير 2016
مسجد ريجنت بارك- 16 يناير 2016   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت الشرطة البريطانية الأربعاء عن عملية طعن رجل في مسجد يقع بالقرب من ريجنت بارك في وسط لندن خلال إقامة صلاة العصر. وقالت الشرطة إن الرجل نقل إلى المستشفى بعد تعرضه للهجوم في حدود الساعة 3 بعد الظهر. وأضافت أنها اعتقلت شخصا مشتبها به في مكان الحادث. وأضافت "اعتقل رجل في المكان يشتبه في أنه حاول القتل" وتابعت "إن رجلا يبلغ من العمر 70 عاما أصيب خلال الحادث في المسجد الكبير قرب ريجنت بارك بوسط لندن".

كما قالت الشرطة إن المسعفين عالجوا الرجل قبل نقله إلى المستشفى، وتم تحديد إصابته التي ليس فيها تهديدا بفقد حياته.

أما على تويتر، فنشر رواد المسجد صوراً لعناصر الشرطة وهي تحتجز رجلاً يرتدي غطاء رأس أحمر أسفل أرضية المسجد. وقال شهود إن الرجل الذي تعرض للطعن كان مؤذنا المسجد. وروى شخص آخر قال إن اسمه مرشد "دخل ارهابي أبيض البشرة وهو يركض مسجد ريجنت بارك أثناء صلاة العصر اليوم وطعن المؤذن في العنق".

وأضاف "الأمر رهيب جدا. (ما عاد) أي مسلم آمنا في مكان عبادته".

ولم تحدد الشرطة هل يتعلق المر بجريمة ذات طبيعة ارهابية، مشيرة الى ان "التحقيق مستمر". وذكر شاهد أنّ المشتبه به كان يرتاد المسجد، موضحاً انّه سبق أن شوهد في المكان ست مرات على الأقل. ونقلت وكالة "برس اسوسيايشن" البريطانية عن هذا الشاهد الذي يدعى ابو واثق (59 عاماً) قوله "تعرضنا للصدمة، لم نكن نفهم ما يجري، رأينا الرجل أرضاً وكان ثمة دم على كتفه وكان السكين على الأرض".

وروى أنّ الضحية أصيب بكتفه مباشرة قبل بدء الصلاة. وقال إنّ المشتبه به "كان خلفه، ثم طعنه"، مشيراً أنّ المعتدي "ظل صامتا طيلة" اعتدائه.

وأعلن مدير المسجد أحمد الدبيان أنّ المؤذن "المحبوب من الجميع" تعرض لاعتداء "خلال الصلاة، من خلال طعنة أصابته على جانب رقبته". وفي ما يتعلق بالمشتبه به، قال "لا نعرف شيئا عن هويته أو دوافعه"، وأعرب عن أمله في أن يكون ما حصل "حادثة معزولة". وأضاف "يؤسفني ما جرى نظرا إلى رمزية المسجد، ليس فقط بالنسبة إلى المسلمين وإنّما لكل المجتمع البريطاني".

وشيّد هذا المسجد في السبعينات، ويمكنه استضافة 5 آلاف شخص. من جانبه، قال المجلس الإسلامي البريطاني "مهما كان دافع المعتدي، ينبغي علينا البقاء هادئين وحذرين"، مبديا رغبته في إيجاد توازن بين "إبقاء المساجد مفتوحة و(ضمان) سلامة المصلين".

وأعرب رئيس بلدية لندن صادق خان عن "القلق البالغ" إزاء الحادثة، مشيراً إلى زيادة دوريات الشرطة في الحي.