عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سقوط صاروخين في المنطقة الخضراء في بغداد وعلاوي يعتذر عن عدم تشكيل الحكومة

محادثة
إعلان يحمل صورة رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي وعليها إشارة الرفض. بغداد – 2020/02/29
إعلان يحمل صورة رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي وعليها إشارة الرفض. بغداد – 2020/02/29   -   حقوق النشر  أ ب   -   Hadi Mizban
حجم النص Aa Aa

سقط صاروخان في المنطقة الخضراء من العاصمة العراقية بغداد، وذلك بعيد اعتذار رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي من رئيس الجمهورية برهم صالح، عن عدم تشكيل الحكومة.

وقال علاوي إنه عندما حمل مسؤولية تشكيل الحكومة، فإنه وعد الشعب بأنه سيترك التكليف، في حال مورست ضغوط سياسية لتمرير أجندا معينة على الحكومة، التي كان يعتزم تشكيلها.

"جماعات غارقة في الفساد"

وبين علاوي في الكلمة التي نشرها على صفحته في موقع تويتر على الإنترنت، أنه كان ينوي تشكيل حكومة مستقلة، رغم علمه بأن هذا الشرط سيكلفه عدم تمرير الحكومة المقترحة، لأن الجماعات التي غرقت في بالفساد وتاجرت بالطائفية والعرقية، ستكون أول متضرر، على حد تعبيره، موضحا أنه لو قدم التنازلات، لأضحى الآن مباشرا لمهامه كرئيس للوزراء.

وأضاف علاوي أنه حاول بكافة الطرق الممكنة بذل الجهود، من أجل إنقاذ العراق من عدم الانزلاق في المجهول، ولكنه اصطدم خلال المفاوضات بأمور لا تمت بصلة لقضية الوطن ومصلحته في شيء، كما يقول.

دعوة إلى التعلق بالعراق لا بالأحزاب

وأعرب علاوي عن أسفه الشديد من تعمد بعض الأطراف التفاوض، من أجل الحصول على مصالح ضيقة، دون إحساس بالقضية الوطنية وفق قوله.

وقال علاوي إنه كان أمامه أن يختار بين أن يفوز بمنصب رئاسة الوزراء مع عدم الصدق مع الشعب، أو العكس، فاختار أن يكون مع الشعب الصابر، خاصة عندما رأى أن بعض الجهات السياسية غير جادة بالإصلاح، بدءا من عدم تحقيق النصاب، وصولا إلى حملات التشويه على حد تعبيره.

وفي آخر كلمته دعا علاوي العراقيين إلى مواصلة المظاهرات السلمية، حتى لا تضيع التضحيات سدى وفق تعبيره، كما توجه إلى النواب الذين لم يفاوضوه على المناصب الوزارية بالشكر، ودعاهم إلى عدم التعلق بالأحزاب، بل بالعراق، وتصحيح مسار الأمور.