عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ثلاثة قتلى و11 جريحاً بانفجار في شرق أفغانستان

محادثة
ثلاثة قتلى و11 جريحاً بانفجار في شرق أفغانستان
حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

قتل ثلاثة مدنيين وأصيب 11 آخرون بجروح الإثنين في هجوم بدراجة نارية مفخخة في شرق أفغانستان، بحسب الشرطة، فيما أعلنت طالبان أنها ستستأنف عملياتها ضد قوات الأمن الأفغانية، منهية هدنة جزئية أبرمت قبل التوقيع على اتفاق مع واشنطن.

وأعلن مدير شرطة ولاية خوست سيد أحمد بابازي لفرانس برس "انفجرت دراجة نارية مفخخة خلال مباراة كرة قدم في مقاطعة نادر شاه كوت بعد ظهر اليوم. قتل ثلاثة مدنيين وأصيب 11 بجروح" في الهجوم الذي لم تتبنه أي جهة حتى الآن.

وأعلنت طالبان انتهاء الهدنة مع القوات الأفغانية، حيث ذكر المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد لوكالة فرانس برس أن "خفض العنف .. انتهى الآن، وعملياتنا ستتواصل كالمعتاد".

وأضاف "بحسب الاتفاق (بين طالبان وواشنطن) فإن مجاهدينا لن يهاجموا القوات الأجنبية، ولكن عملياتها ستتواصل ضد قوات إدارة كابول".

ويأتي الإعلان بعد يوم من تأكيد الرئيس الأفغاني أشرف غني أنه سيواصل الهدنة الجزئية على الأقل حتى بدء المحادثات بين المسؤولين الأفغان وطالبان في العاشر من آذار/مارس حسب ما هو مقرر.

واستمرت الهدنة لأسبوع قبل التوقيع على الاتفاق التاريخي في الدوحة السبت، واستمرت خلال عطلة نهاية الأسبوع. وصرح فؤاد أمان نائب المتحدث باسم وزارة الدفاع إن الحكومة "تتأكد لترى ما إذا كانت الهدنة قد انتهت".

ومنذ التوقيع على الاتفاق السبت، تحتفل طالبان علنا بـ"انتصارها" على الولايات المتحدة.

وبموجب الاتفاق، ستغادر القوات الأجنبية افغانستان خلال 14 شهراً، مقابل الحصول على ضمانات أمنية من طالبان وتعهدها بإجراء محادثات مع حكومة كابول.

وحذر غني المسلحين الإثنين من أنه ليس ملتزماً ببند في اتفاق الدوحة ينص على الإفراج عن آلاف من سجناء طالبان.