عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إردوغان يطالب ميركل بـ"تقاسم الأعباء" بعد يوم حافل بالتصريحات

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
إردوغان يطالب ميركل بـ"تقاسم الأعباء" بعد يوم حافل بالتصريحات
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

ذكرت وكالة فرانس برس نقلاً عن مصادر في الرئاسة التركية أن الرئيس التركي، رجب طيّب إردوغان، تباحث مع المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، في آخر المستجدات في المنطقة، بعد يوم حافل بالتصريحات.

وقالت فرانس برس إن إردوغان طالب ميركل "بتقاسم الأعباء" المتعلقة بالمهاجرين، خلال اتصال هاتفي تمّ خلاله التباحث في أمور عدّة، منها العلاقات الثنائية بين برلين وأنقرة والمستجدات الميدانية في إدلب وأيضاً أزمة المهاجرين.

"تحاولون خداع من؟"

وكان إردوغان قال في وقت سابق من اليوم إن بلاده رفضت مساعدة أوروبية إضافية بقيمة مليار يورو لاستقبال المهاجرين في تركيا، بحسب ما أوردته وكالة فرانس برس.

يأتي ذلك فيما يحاول آلاف اللاجئين والمهاجرين العبور من تركيا إلى الجانب اليوناني.

وأضاف إردوغان خلال مؤتمر صحافي في أنقرة أجراه مع رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف "نتحدث معهم (الأوروبيين). يقولون لنا: سنرسل لكم مليار يورو... من الذي تحاولون خداعه... نحن لا نريد هذا المال".

واتهم إردوغان أيضاً القوات المسلحة اليونانية بقتل مهاجريْن كانا يحاولان الدخول إلى الأراضي اليونانية، وبجرح مهاجر ثالث أيضاً مضيفاً أنه في حالة حرجة.

ميركل: استخدام اللاجئين "غير مقبول"

النبرة العالية كانت سيدة الموقف اليوم ولم تكن فقط حكراً على الجانب التركي، إذ قالت ميركل، سابقاً، إن استخدام تركيا ورقة اللاجئين للضغط على الاتحاد الأوروبي أمرٌ "غير مقبول".

وحذر المفوض الأوروبي للهجرة تركيا من أن التكتّل لن "يخضع للابتزاز أو الترهيب"

وونقلت وكالة فرانس برس عن ميركل قولها خلال اجتماع في برلين: إن اللاجئين الذين يصلون إلى الحدود اليونانية يجدون أنفسهم في وضع "محرج"، مشيرةً إلى الاتفاق الذي تمّ التوقيع عليه بين بروكسل وأنقرة في 2016 الهادف إلى منع المهاجرين من الوصول إلى أوروبا.

"لا يمكن لأحد ان يبتز أوروبا"

من جهته حذر المفوض الأوروبي للهجرة تركيا من أن الاتحاد الأوروبي لن "يخضع للابتزاز أو الترهيب" وذلك بعد أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أنه لم يعد يشعر بأنه ملزم باتفاق يمنع اللاجئين من التوجه لدول الاتحاد.

وقال مرغريتيس سكيناس في برلين "كل مرة يتم فيها اختبار الاتحاد الأوروبي كما هو الآن، يجب الحفاظ على الوحدة" مشدداً على أنه "لا يمكن لأحد أن يبتز أو يرهب الاتحاد الأوروبي".

انفجار أزمة المهاجرين

وكانت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، أعلنت سابقاً اليوم الإثنين أن وفداَ من كبار مسؤولي الاتحاد سيزورون الحدود اليونانية غداً الثلاثاء إثر انفجار ازمة المهاجرين بعد سماح تركيا لهم بعبور حودها باتجاه أوروبا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قد حذّر اليوم من أن "ملايين" المهاجرين واللاجئين سيتوجّهون إلى أوروبا، في وقت كثّف ضغوطه على الدول الغربية بشأن النزاع السوري.

وبعدما فتحت تركيا أبوابها أمام المهاجرين لمغادرة أراضيها باتّجاه أوروبا الأسبوع الماضي، "عبر مئات الآلاف وسيصل العدد قريبا إلى ملايين"، بحسب ما أفاد إردوغان في تصريحات متلفزة، رغم أن التقارير الصادرة عن حرس الحدود في اليونان تحدثت عن أعداد أقل بكثير حتى الآن.

"فتح الأبواب" والعملية العسكرية

والجمعة، قام إردوغان بـ"فتح الأبواب" للمهاجرين لمحاولة الدخول إلى اليونان وبلغاريا العضوين في الاتحاد الأوروبي المحاذيتين لبلاده، في مسعى للضغط على الاتحاد والحصول على دعمه في العملية العسكرية في سوريا.

قال المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الإثنين إن برلين تتوقع من تركيا احترام اتفاقها مع بروكسل بشأن منع المهاجرين من الوصول إلى التكتل، بعدما تحدثت أنقرة عن توجه "ملايين" المهاجرين إلى حدود الاتحاد الأوروبي "قريباً".

وصرح ستيفن سيبرت للصحافيين في برلين "نحن مقتنعون بقيمة الاتفاق ونتوقع احترامه" مضيفاً أنه إذا كانت أنقرة غير راضية عن الاتفاق، فينبغي معالجة ذلك من خلال المحادثات بين الطرفين.