عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القطط والكلاب لا تنقل عدوى فيروس كورونا القاتل لكن قد تصاب به

محادثة
euronews_icons_loading
القطط والكلاب لا تنقل عدوى فيروس كورونا القاتل لكن قد تصاب به
حقوق النشر  papagnoc de Pixabay
حجم النص Aa Aa

لا يمكن للقطط والكلاب الأليفة نقل فيروس كورونا المميت إلى البشر، إلا أنها قد تصاب إذا نقل إليها العدوى من أصحابها بمستويات ضعيفة.

هذا هو الاستنتاج الذي توصلت إليه إدارة الزراعة والثروة السمكية والمحميات في هونغ كونغ، بعد أن تبين في 27 فبراير و28 فبراير/شباط و2 مارس/ آذار أن نتائج الفحوصات التي أجريت لكلب وضع في الحجر الصحي كانت إيجابية بنسبة ضئيلة بعد أن تم اتخاذ عينات من تجويف الأنف والفم.

وقال المتحدث باسم الإدارة في بيان صحفي إنه "لا يوجد حاليا أي دليل على أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تكون مصدرا لنقل فيروس كورونا، أو أنه من الممكن أن تصاب بالعدوى".

ويشتبه العلماء في أن السبب الرئيسي في انتشار فيروس ووهان التاجي نشأ في الخفافيش قبل أن ينتقل إلى نوع آخر من الحيوانات، وقد يكون تم انتقاله بواسطة آكل النمل الحرشفي إلى البشر.

ومع ذلك، خلص خبراء من كلية الصحة العامة في جامعة هونغ كونغ، وكلية الطب البيطري وعلوم الحياة في جامعة هونغ كونغ والمنظمة العالمية لصحة الحيوان (OIE) مجتمعين أن الكلاب لديها مستوى منخفض من العدوى، ومن المحتمل أن تكون حالة انتقال مرض كوفيد_19 من الإنسان إلى الحيوان منعدمة.

ومن المقرر أن يعاد إجراء الفحوصات على الكلب المصاب وآخر وضع أيضا في الحجر الصحي بالرغم من نتائج العينات الأولى التي جاءت سلبية، قبل أن يتم إخراجهم. واقترحت الإدارة أن يتم وضع أي من الحيوانات الأليفة، من الكلاب والقطط التي أثبت إصابة أصحابها بفيروس كورونا في الحجر الصحي.

بشكل عام، يجب على من يقتني حيوان أليف أن يهتم بالنظافة جيدا، بما في ذلك غسل اليدين قبل وبعد التعامل مع الحيوانات وغذائهم وإمداداتهم وعدم تقبيلهم. ويجب على الأشخاص المصابين تجنب الاتصال مع الحيوانات الأليفة، وينبغي أخذ النصائح من الطبيب البيطري إذا تم اكتشاف تغييرات في الظروف الصحية للحيوان الأليف.

وأضاف المتحدث أنه وبصرف النظر عن الإجراءات الوقائية التي يجب على الإنسان اتخاذها، والاهتمام بالنظافة الشخصية جيدا، على أصحاب الحيوانات الأليفة ألا يكونوا قلقين بشكل مفرط وألا يقوموا بالتخلي عن حيواناتهم الأليفة تحت أي ظرف".