عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

من هم الرابحون والخاسرون من هبوط أسعار النفط؟

محادثة
من هم الرابحون والخاسرون من هبوط أسعار النفط؟
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

ينذر التراجع الكبير في أسعار النفط اليوم الاثنين بانهيار في إيرادات الدول والشركات المنتجة للنفط الخام حول العالم، فيما ينعكس ذلك إيجابا على المستهلكين عبر خفض تكاليف المحروقات.

وقد سجلت الأسعار تراجعا بلغ 30 % بعدما قررت السعودية، أكبر الدول المصدرة للنفط في العالم، خفضها بشكل أحادي عند التسليم في أعقاب فشل محادثات تحالف "أوبك بلاس" (الذي يضمّ منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" وشركاءها من ضمنهم روسيا) في التوصل إلى اتفاق الجمعة.

السعودية

ففي لقاء منظمة "أوبك" الأسبوع الماضي، حاولت السعودية الدفع في اتجاه مكافحة التراجع في الطلب على النفط بفعل تفشي فيروس كورونا الجديد، غير أن روسيا غير المنتمية للمنظمة رفضت ذلك.

وقال المحلل في "سي أم سي ماركتس" مايكل هيوسن، إن "المنطق يقضي بأنه من خلال التسبب بتراجع أسعار النفط (العالمية) إلى أدنى مستوياتها منذ 2016 قد تعيد تلك الحركة الروس إلى طاولة التفاوض".

وأشار هيوسن إلى أن "ذلك يبدو مقامرة محفوفة بالمخاطر"، لافتا إلى أن الرياض قد تكافح من أجل إيجاد توازن في ميزانيتها في ظل استقرار أسعار النفط عند مستويات متدنية.

روسيا

ورغم النظرة إلى الخطوة السعودية على أنها تصب في إطار تهميش روسيا، يرى المحللون أن موسكو ستستفيد من هذه الخطوة.

وأشار المحلل في "بي في أم أسوسييتس" تاماس فارغا إلى أنه "من المفيد النظر إلى ما ستجنيه روسيا من هذا القرار وما ستخسره".

وأضاف أن "الرابح الأكبر هي الشركات النفطية المحلية (الروسية) التي لطالما أكدت أن القيود على الإنتاج تحد من قدرتها على تطوير حقول نفطية جديدة".

ولفت فارغا إلى أن "روسيا ستستمد قوة أيضا من كون التراجع في أسعار النفط قد يدفع بشركات الصخر النفطي الأمريكية إلى وضع مالي صعب أو شبه مستحيل حتى أن بعضها سيشهر إفلاسه على الأرجح".

ومن المتوقع أن تتكبد الدول الأفقر في منظمة "أوبك"، خصوصا فنزويلا، الخسائر الاقتصادية الأكبر بفعل انهيار الإيرادات النفطية.

الشركات

وانعكس انهيار أسعار النفط الاثنين تراجعا كبيرا في أسعار أسهم كبرى شركات الطاقة حول العالم، ما سيؤدي على الأرجح إلى تقلص كبير في أرباح مجموعات بينها "بريتش بتروليوم" و"شل" و"توتال" و"إكسون موبيل".

وفي الوقت عينه، ستستفيد الشركات في الإجمال من تراجع تكاليف إنتاج الطاقة، خصوصا شركات الطيران التي تواجه مشكلات كبرى حاليا بفعل إلغاء الرحلات بسبب تفشي فيروس ووهان التاجي.

وتعد المحروقات أو الكيروسين من أبرز التكاليف التي تتكبدها شركات الطيران، وهي تُنتج من النفط الخام.

انكماش

وأعلن مصرف "أو سي بي سي" في سنغافورة، أن الاقتصاد العالمي الذي يترنح حاليا على وقع التكهنات بتراجع قوي في النمو بسبب وباء كورونا، قد يتلقى أيضا ضربات بفعل الانكماش.

ورغم أن تراجع أسعار النفط ينعكس إيجابا على المستهلكين في المدى القصير، لكن إذا ما تسبب بتأخير عمليات الشراء أملا في تراجع أكبر في أسعار السلع والخدمات فإن ذلك يلحق الأذى بإيرادات الشركات وأرباحها كما قد يدفعها إلى إلغاء وظائف وبالتالي يجعل المستهلكين قلقين على مستقبلهم الوظيفي ويثنيهم عن إنفاق مزيد من المال.