عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كورونا: إصابة مرجع شيعي عراقي بعدما قال إن المرض عقاب من الله ضد الصين

محادثة
بعض الحجاج الشيعة يرتدون أقنعة خارج مرقد الإمام علي في النجف بالعراق  24/02/2020
بعض الحجاج الشيعة يرتدون أقنعة خارج مرقد الإمام علي في النجف بالعراق 24/02/2020   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن مؤخرا عن إصابة المرجع الديني الشيعي العراقي، هادي المدرسي بفيروس كورونا المستجد خلال تواجده في مدينة قم الإيرانية.

وجاءت إصابته هذه بعد أسابيع فقط من "ادعائه" بأن هذا المرض القاتل كان بلا شك "أمرٌ من الله" ضد الصينيين، بسبب معاملتهم السيئة واستهزائهم وعدم احترامهم للمسلمين والإسلام.

ويعتبر رجل الدين المولود في كربلاء والبالغ من العمر 63 سنة، واحدا من أبرز القادة الشيعة في العراق وينحدر من عائلتين اشتهرتا بالعلم، وهو ضمن مجموعة كبيرة من العلماء النشطين، حسب قوله في شباط/فبراير 2020.

وقال المدرسي في فيديو نشره على موقعه "أمر الله في هذا الفيروس واضح، كيف لنا أن نعرف ذلك؟ الصين التي انتشر فيها فيروس كورونا، هي بلد عريق ومترامي الأطراف ويضم سُبع البشرية، حيث تحتوي على أكثر من مليار نسمة"، وأضاف "الحكم في هذا البلد طغى وفرض على أكثر من مليون من المسلمين، الحصار والإقامة الجبرية، وبدأ الصحفيون في ذلك البلد يستهزئون بنقاب النساء المسلمات ويجبرون الرجال على أكل لحم الخنزير وعلى شرب الخمر".

وشدد المدرسي "الله فرض عليهم مرضاً، هذا المرض أدى إلى حصار 40 مليون منهم والنقاب الذي سخروا منه، جعلهم الله يرتدونه بأمر من الدولة نفسها وعبر المسؤولين وفرضوه على الرجال والنساء معا".

يشار إلى أن المرجع الشيعي هادي المدرسي، أعلن عن تشخيص إصابته بفيروس كورونا، في تغريدة جاءت مع صورة له وهو يرتدي قناعا.