عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ميركل تعلن إجراءات غير مسبوقة للحد من انتشار فيروس كورونا

محادثة
euronews_icons_loading
ميركل تعلن إجراءات غير مسبوقة للحد من انتشار فيروس كورونا
حقوق النشر  Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved   -   Michael Sohn
حجم النص Aa Aa

دعا المسؤولون الألمان اليوم الاثنين المواطنين للبقاء في منازلهم فيما أعلنت الحكومة مجموعة اجراءات غير مسبوقة لتقييد الحياة العامة لإبطاء انتشار فيروس كورونا الجديد.

ودعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الألمان إلى إلغاء الإجازات داخل البلاد وخارجها، فيما طلب الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير منهم "البقاء في المنازل".

وحظرت الحكومة التجمعات في الكنائس والمساجد والكنس، وأمرت بإغلاق المتاجر غير الضرورية إضافة إلى ملاعب الأطفال.

وقالت ميركل في مؤتمر صحافي عقدته في برلين، إنه بموجب الاجراءات الجديدة "يجب عدم القيام بأي رحلات بهدف الاجازة داخل البلاد او خارجها".

وأضافت "لم يسبق أن فرضت اجراءات مثل هذه في بلادنا من قبل. إنها اجراءات واسعة، ولكنها ضرورية في الوقت الحاضر".

من ناحيته دعا شتاينماير في رسالة مسجلة تم نشرها عبر صفحته الالكترونية الألمان إلى "العمل معا لضمان انتشار الفيروس بأبطأ وتيرة ممكنة".

وقال "إبقوا في منازلكم! تفادوا التواصل المباشر! وتفهموا جميع الاجراءات المقيدة".

وتابع الرئيس "إنها لحظات استثنائية"، مضيفاً "كثر منكم قلقون، ولذلك أولاً سوف نهزم الفيروس. ولذلك أطلب منكم: كونوا عاقلين! كونوا متضامنين!".

والقيود الواسعة التي تهدف إلى "الحد من التواصل الاجتماعي في الأماكن العامة" ستشمل إغلاق معظم المواقع من المتاحف إلى أحواض السباحة إلى صالات الرياضة.

إلا أن محلات السوبرماركت ومتاجر أخرى لبيع الطعام والصيدليات والمؤسسات المصرفية ومكاتب البريد ستبقى مفتوحة.

وستواصل محلات تصفيف الشعر ومتاجر مواد البناء ومغاسل الملابس عملها، بحسب الحكومة التي قالت إن هذا يهدف إلى ضمان "مواصلة مزودي الخدمات والحرفيين عملهم".

ويمكن للمطاعم والمقاهي أن تفتح أبوابها حتى الساعة السادسة مساء يوميا.

وستستخدم الفنادق "للأغراض الضرورية وليس السياحية"، بحسب الحكومة.

والأسبوع الماضي أمرت الحكومة بإغلاق المدارس وخفض رحلات القطارات بين المقاطعات للحد من السفر.

وأعادت ألمانيا فرض قيود على حدودها مع النمسا وفرنسا وسويسرا ولوكسمبورغ والدنمارك ورفضت دخول السيارات بدون سبب ضروري.

ومع حملة الاغلاق التي عمت معظم أوروبا، وانخفاض البورصات، وعدت برلين الجمعة الشركات بائتمان "غير محدود" للحفاظ على عملها.

وتقدر قيمة خطة المساعدات الاقتصادية بـ550 مليار يورو على الأقل أي ما يوازي 614 مليار دولار مبدئيا، وتعد الأكبر في تاريخ ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.