عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نشاطان رياضيان هما الأفضل لتحسين مناعة الجسم ضدّ فيروس كورونا

محادثة
من أحد النشاطات الرياضية في بريطانيا
من أحد النشاطات الرياضية في بريطانيا   -   حقوق النشر  BEN STANSALL/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

فيما يرتفع عدد حالات الإصابات بفيروس كوفيد-19 في أنحاء من العالم، فإن النصيحة الدائمة لتقوية مناعة الجسم وتحسن أداء الجهاز التنفسي هي ممارسة الرياضة، إذ يتفق الجميع تقريباً على أن التمارين الرياضية هي خير وصفة علاجية لصحة جيدة.

ولكن أيّ تمارين رياضية هي الأنسب لنا؟

قبل البدء.. كن حذراً!

يرى أخصائيون أمريكيون للأمراض المعدية أن الشباب الذين لم تظهر عليهم أعراض الإصابة بالفيروس، يمكنهم الذهاب إلى قاعات التمارين الرياضية، إذا كانوا في مناطق لم ينتشر فيها الوباء، ولكن عليهم أن يأخذوا الكثير من الحذر فيما تعلق بالنظافة الشخصية.

غسل اليدين قبل التمرين وبعده، وتعقيم الأجهزة الموجودة كل مرة قبل استعمالها وبعدها، واتباع التوجيهات العامة بحذافيرها، والتي، بالمناسبة، قد تتغير من حين لأخر، بحسب تطور الأزمة.

السباحة؟

تسهم مادة الكلور في المسابح بتعطيل نشاط الفيروس، ولذا فالسباحة جيدة في مكان آمن. وتبقى المسألة الأخطر برأي الأطباء هي حجرات تغيير الملابس، التي يظطر الناس فيها إلى لمس الخزانات، بعد أن كان كل منهم قد لمس على الأرجح بحركة لا إرادية ولمرات عدة، فمه أو أنفه أو وجهه ونسي أن يغسل يديه بالصابون بعد الخروج من حوض السباحة.

الركض

يبدو هذا الخيار هو الرهان الأفضل، إذ أن الشمس مصدر تعقيم طبيعي، بفعل الأشعة الفوق بنفسجية التي تعطل حركة الجراثيم والفيروسات، بحسب أخصائيين. كما أن ممارسة هذه الرياضة في الهواء الطلق محبذة، لأن عدد الأشخاص القريبين منك سيكون ضئيلاً، إذا سعلوا أو عطسوا.