عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يتّهم روسيا بنشر معلومات مضللة حول مكافحة فيروس كورونا الجديد

محادثة
 المتحدث باسم وزير الخارجية الأوروبي جوزيف بوريل
المتحدث باسم وزير الخارجية الأوروبي جوزيف بوريل   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

اتهم الاتحاد الأوروبي الأربعاء وسائل إعلام روسية قريبة من الكرملين بـ"تعريض حياة الناس للخطر" عبر حملة تضليل حول جهود مكافحة وباء كورونا الجديد، لتسارع موسكو بالرد معتبرة أنها اتهامات "غير مبررة".

وقال المتحدث باسم وزير الخارجية الأوروبي جوزيف بوريل، إن "حملة تضليل حول كوفيد-19 تتكثف ومصدرها هو إما روسيا أو يمكن نسبها إلى كيانات معروفة بأنها موالية للكرملين".

وأضاف "لدينا تواصل مع روسيا، لكن الروس يجيبوننا "كلا ليس نحن".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اليوم الأربعاء "لو كان هناك مثال ملموس، لكان يمكن أن أعلّق على الأمر. لكنها مرة جديدة اتهامات غير مبررة".

وتمكنت وحدة مكافحة التضليل الإعلامي التي أنشأها الجهاز الأوروبي للعمل الخارجي، من تحديد مصدر بعض المعلومات المضللة.

وجاء في تقرير صدر في 18 آذار/مارس وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه "على مواقع التواصل الاجتماعي، قناة روسيا اليوم الناطقة بالاسبانية، إحدى القنوات التابعة لشبكة روسيا اليوم ومقرها موسكو، هي المصدر الثاني عشر الأكثر متابعة للمعلومات حول فيروس كورونا الجديد".

ويقول الجهاز الأوروبي للعمل الخارجي في هذا التقرير إن "وسائل الإعلام الموالية للكرملين لا تبدو مصدر التضليل بحدّ ذاته. فهي لا تقوم إلا بتضخيم النظريات التي لديها مصدر آخر، مثلاً الصين أو إيران أو اليمين المتطرف الأمريكي. ويسمح هذا التكتيك لهم بتفادي اتهامهم بأنهم خلقوا المعلومات المضللة، بحجة أنهم لا يفعلون سوى نقل ما يقوله أخرون".

وسبق أن وجّهت الإدارة الأمريكية اتهامات مشابهة. وقال مسؤولون أمريكيون لفرانس برس في شباط/فبراير إن آلاف الحسابات المرتبطة بروسيا على تويتر وفيسبوك وانستغرام تنشر معلومات مضللة مناهضة للولايات المتحدة حول مرض كوفيد_19 الذي ظهر في الصين لأول مرة في كانون الأول/ديسمبر.

وكانت موسكو قد نفت الأمر منددةً بـ"رواية كاذبة بشكل متعمدّ".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox