عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعاون صيني إسرائيلي لبناء منشأة طارئة لإجراء فحوص تصل إلى عشرة آلاف اختبار يوميا

محادثة
تعاون صيني إسرائيلي لبناء منشأة طارئة لإجراء فحوص تصل إلى عشرة آلاف اختبار يوميا
حقوق النشر  PHILIPPE LOPEZ/AFP
حجم النص Aa Aa

تحاول إسرائيل جاهدة تسريع عمليات إنتاج اختبارات فيروس كورونا والحصول عليها لرفع استطاعتها اليومية المتعلقة بإجراء الفحوصات والكشف عن أعداد الإصابات لديها.

وتتعاون بشكل غير مسبوق مؤسسات الدولة بأكملها بما فيها قطاع الدفاع والأمن والاستخبارات لمواجهة تفشي وباء كوفيد 19.

أحدث ما أعلن عنه هو تعاون بين شركة My Heritage ماي هيريتاج الإسرائيلية للحمض النووي وعملاق الجينوم الصيني BGI بي جي آي لبناء منشأة اختبار طارئة ستسمح بإجراء عشرة آلاف اختبار إضافي يومياً.

يتوقع أن يكتمل بناء المشروع في التاسع من نيسان/ أبريل، كما يتوقع كذلك أن تقوم المنشأة بعد فترة قصيرة بمضاعفة عدد الاختبارات اليومية إلى حوالي 20000.

هذا المشروع سيكون الثالث من نوعه بعد مشروعين مماثلين لـ BGI بي جي آي في ووهان وشنجن الصينيتين، حيث استغرق بناء المنشأة في ووهان مركز الفيروس خمسة أيام فقط.

وستكون الشركة الإسرائيلية مسؤولة عن تمويل المشروع، في حين ستقوم الشركة الصينية بالتبرع بالمعدات والقوى العاملة.

وأعلنت MyHeritage ماي هيريتاج الأسبوع الماضي أنها تبرعت بـ 66.000 قطعة من المسحات الخاصة لوزارة الصحة بغرض إجراء اختبارات فيروس كورونا.

وبحسب الرئيس التنفيذي للشركة الإسرائيلية والشريك المؤسس، جلعاد جفيت، فإن "BGI ستشحن إلى إسرائيل في الأيام القادمة قطارًا جويًا من المعدات بما في ذلك العشرات من آلات اختبار كورونا qPCR المتقدمة - نوع المعدات المستخدمة للكشف عن فيروسات RNA، والتي تسمح باكتشاف الحد الأدنى من كميات الفيروس. وتشمل المعدات أيضًا روبوتات استخلاص الحمض النووي الريبي وكميات كبيرة من المعدات ذات الصلة " وأضاف أن نحو "25 خبيراً سيأتون من الصين لإجراء تدريب على كيفية تشغيل المعدات".

وتخطط الشركة لتوظيف 110 أشخاص جدد بحلول 9 نيسان/ أبريل.