عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الغريتشكا والواقيات الذكرية أكثر المنتجات مبيعا في روسيا لمواجهة كورونا

الغريتشكا والواقيات الذكرية أكثر المنتجات مبيعا في روسيا لمواجهة كورونا
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

يعمد الروس إلى التموّن بالحاجات التي يرونها ضرورية في مواجهة تفشّي فيروس كورونا الجديد، مدفوعين بتجاربهم السابقة مع الزلازل الاقتصادية والاجتماعية ونقص السلع التي عصفت بالبلاد، فما هي المشتريات الأكثر طلباً وتفضيلاً لدى الروس؟.

تعدّ الغريتشكا رمز الحياة اليومية لدى الروس ومقياسا لمخاوفهم الاقتصادية. إنها وجبة من الحبوب الروسية النموذجية والأكثر تنوّعاً ضمن كل أنواع "الكاشا". وهي بالنسبة إلى الروس كما المعكرونة بالنسبة إلى الإيطاليين، موجودة في كل مكان وزمان.

اندفع الروس إلى شراء الغريتشكا خلال الأسبوع الماضي مع بدء التدابير الوقائية الأولى في مدينة موسكو للحدّ من انتشار فيروس كورونا. وسجّل موقع "أوزون" للتجارة الالكترونية ارتفاعاً بنحو 2 إلى 2.5 مرّة في مبيعات الحبوب، ولو أن فترة الصوم تساهم بهذه الزيادة أيضاً بشكل متساو.

ورغم أن روسيا بلد زراعي بامتياز، ومن غير المرجّح أن يعاني نقصاً في الحبوب، فإن الأسعار ارتفعت بحوالى 2,8 % الأسبوع الماضي.

بسبب إغلاق المنتزهات والمطاعم والمتاحف، سيكون لدى الروس المزيد من الوقت لتمضيته مع الأحبة، وهذا الأمر أدى إلى قفز مبيعات المنتجات الخاصة بالبالغين بنسبة 300 % في آذار/مارس على "أوزون".

بين 14 و17 آذار/مارس، أي بعد الأسبوع الأول من الدعوات للبقاء في المنازل، ازدادت مبيعات الواقيات الذكرية والمرطبات المهبلية بنسبة 147 % و127 % على التوالي. والأمر نفسه بالنسبة إلى الملابس الداخلية والمثيرة، خصوصاً ملابس الممرّضات، التي تضاعفت مبيعاتها بحوالى مرّتين ونصف المرّة.

شهدت مبيعات المنتجات الإلكترونية ارتفاعاً كبيراً خصوصاً بعدما خسر الروبل 20 % من قيمته مقابل الدولار في بداية السنة.

ومن المتوقّع أن يتسبّب هذا الانخفاض بتضخّم كبير في الأسعار خلال الأشهر المقبلة خصوصا بالنسبة إلى المنتجات المستوردة.

لذلك يعتبر الروس أن الوقت الحالي هو المثالي لشراء الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر، قبل أن تنفد من الأسواق أو ينهار الروبل أكثر.

وتأتي هذه المشتريات مدفوعة بالحاجة إلى إنشاء مكتب منزلي للعمل عن بعد.

ومن المشتريات التي ازدادت مبيعاتها أيضاً بسبب التضخّم، تبرز مضارب الغولف التي ارتفعت بنسبة 30% وفقاً لمنصة "أو إف دي" للبيانات الضريبية.

لو كنّا في فصل الشتاء كان يمكن تخزين بعض الطعام على الشرفة، وهو أمر شائع في المباني السوفياتية المؤلفة من خمسة طوابق. لكن شهر آذار/مارس يعدّ حارّاً نسبياً في روسيا، وبالتالي يتطلب هذا الأمر ثلاجة وبرّاداً لتخزين الكمّيات المتزايدة من المواد الغذائية التي يشتريها الروس.

وهو ما حصل فعلاً، إذ ارتفعت مبيعات هذه الأجهزة المنزلية بنحو مرّتين على موقع "أوزون".

وارتفعت أيضا أسعار الثوم نتيجة التهافت على شرائه، بنسبة 11 % في شباط/فبراير وفقاً للوكالة الإحصائية "روستات".

وخلال الأسبوع الماضي، نصح الزعيم الشيشاني رمضان قديروف بـ"شرب خليط الحامض والعسل، وتناول الثوم لتنقية الدم"، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بكوفيد 19.

تنتشر الكثير من الأقاويل حول فوائد الثوم لمحاربة فيروس كورونا الجديد، إلّا أن منظّمة الصحّة العالمية نقضتها كلها، مشيرة إلى أن "الثوم غذاء صحي وقد يكون له خصائص في مواجهة الميكروبات. لكن لا يوجد أي دليل على أن تناوله قد يساعد على حماية الناس من كوفيد 19".

المصادر الإضافية • أ ف ب