عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وباء كورونا: إسرائيل تفرض عزلا كاملا على بلدة لليهود المتشددين بعد أن اجتاحها الفيروس

محادثة
euronews_icons_loading
Virus Outbreak Israel Ultra Orthodox
Virus Outbreak Israel Ultra Orthodox   -   حقوق النشر  Mahmoud Illean/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

تحاول السلطات الإسرائيلية من جديد فرض الحجر المنزلي على اليهود المتدينين الذين لا يمتثلون منذ إصدار اللوائح الصحية في البلاد منذ أسبوعين حيث لا يزال الكثير منهم يتجاهلها. وإنتشر الوباء القاتل بشكل واسع في العديد من المناطق والمدن التي يعيش فيها اليهود "الحريديم" مما جعل عملية السيطرة على تفشي المرض المعدي شبه مستحيلة.

وأعلنت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن إصابة واحد من بين شخصين في المجتمع اليهودي المحافظ الذي يمثل 10 بالمئة من مجموع السكان بفيروس كوفيد-19. نقل المصابون إلى مختلف المستشفيات خاصة في القدس وبيت شيمش وبني براك.

وبحلول يوم الجمعة، أعلنت السلطات الإسرائيلية في بعض المناطق التي يقطنها اليهود المتدينون"مناطق محظورة"، وفرضت إغلاقا كاملا عليها بعدما أقرت الحكومة حالة الطوارئ الصحية التي تسمح بفرض قيود مشددة على الدخول والخروج من المدن والأحياء للحد من انتشار فيروس كوفيد-19.

وفي مدينة بني براك الواقعة بالقرب من تل أبيب، ثلث الأشخاص الذين تم اختبارهم كانوا إيجابيين للفيروس التاجي. وفقا لصحيفة هآرتس. وقالت الصحيفة إن اليهود يواجهون حاليا أكبر خطر منذ المحرقة. ونصبت الشرطة عشرات الحواجز في جميع ومداخل ومخارج بني براك، بعد إعلان المدينة "منطقة محظورة".

وتعد مدينة بني براك، أول مدينة يهودية أرثوذكسية متطرفة في إسرائيل، تأسست في العام 1924 من قبل يهود الحسيديم المنحدرين من بولندا. المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 200 ألف نسمة، هي واحدة من أكثر المدن كثافة في العالم.

مظاهر التدين واضحة جذا فيها، الرجال يرتدون القبعات السوداء والسراويل والمعاطف والسترات، والنساء يضعن الشعر المستعار أو الأوشحة. غالبًا ما يكون لكل عائلة خمسة أو ستة أو سبعة أطفال أو أكثر. في بني براك ، يحظى يوم السبت بالاحترام التام حيث تغلق المحلات التجارية وتوضع الحواجز في الشوارع لمنع حركة السيارات.