عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قطر تؤكد العمل على ضمان سلامة العمالة الوافدة لديها خلال أزمة فيروس كورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عمال أجانب يعملون على إنجاز أحد الملاعب لمونديال 2020، الدوحة 16 ديسمبر 2019
عمال أجانب يعملون على إنجاز أحد الملاعب لمونديال 2020، الدوحة 16 ديسمبر 2019   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

وجدت قطر نفسها مجدداً في مهب الاتهامات بخصوص أوضاع العمالة الوافدة لديها، التي تعمل على إنجاز البنى التحتية لمونديال كأس العالم 2022.

وردت قطر على وثائقي بثته قناة ألمانية يتضمن اتهامات للدوحة بسوء إدارة ملف العاملين لديها خلال أزمة وباء كوفيد 19 ، مؤكدة أنها تتخذ كل الإجراءات اللازمة لضمان سلامة وأمن وراحة العمال.

ورغم إغلاق المحال والبنوك والمطاعم ومعظم المرافق في البلاد ما زالت أعمال البناء جارية على قدم وساق.

تأمين الطبابة والغذاء.. وضمان استلام الرواتب

وقالت الحكومة في بيان لوكالة أسوشيتد برس إنها تقدم رعاية صحية مجانية للعمال، حتى من هو مخالف لشروط الإقامة، دون خطر السجن أو الغرامات.

كما قالت إنها تعمل على ضمان وصول الرواتب كاملة في موعدها وعدم انقطاعها عن العمال المصابين بالفيروس والذين يخضعون للحجر الصحي.

وأضافت أنها ترسل يومياً 1000 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والمياه والأقنعة والقفازات ومعقمات اليد ومعدات الحماية إلى المنطقة الصناعية حيث يقيم العمال، كما أنها أنشأت مراكز صحية مخصصة لمعالجة مرضى كوفيد 19 في المنطقة الصناعية، وخصصت ثلاث نقاط تفتيش للاختبار والفحص.

ضمن الإجراءات المتبعة كذلك بحسب الدوحة، بات عدد المقيمين في غرفة المهجع الواحدة يقتصر على أربعة أشخاص، في حين خفضت حمولة الحافلات إلى 50% من طاقتها الاستيعابية المعتادة، مع ضمان توافر الكمامات والمعقمات اليدوية في مواقع العمل، الذي باتت تطبق فيه قواعد التباعد الاجتماعي.

اتهامات بنقص الغذاء والازدحام ومخاوف من الانتقام

رد الدوحة جاء تصاعد حدة الانتقادات التي توجها مضمون الفيلم الوثائقي الألماني الذي تحدث عن نقص حاد في الغذاء لدى العمال، وزيادة خطر الإصابة بالعدوى بسبب ظروف المعيشة والازدحام داخل منطقة الحجر الصحي في المنطقة الصناعية خارج الدوحة.

وقال عمال لقناة WDR/ARD الألمانية إنهم مسجونون فعلياً في منطقة الإغلاق مع قليل من الطعام والحماية فقط، في مكان لا يمكن فيه تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي.

وأظهرت صور التقطت بالهاتف رفوف المحلات فارغة وعمالاً يسارعون لتلقي المعونات الحكومية.

وبحسب القناة فإن عمالاً اشتكوا من طريقة إدارة الأزمة مع طلب عدم الكشف عن هوياتهم خوفاً من رد الفعل الحكومي وخسارتهم لرواتبهم.

منظمات حقوقية تحث الدوحة على حماية العمال

وحثت مجموعات ومنظمات حقوقية الأسبوع الماضي رئيس الوزراء القطري خال بن خليفة آل ثاني على حماية العمال الوافدين أثناء الوباء، منها منظمة العفو الولية وهيومن رايتس ووتش و Migrant-Rights.org رئيس الوزراء القطري خالد بن خليفة آل ثاني على حماية العمال المهاجرين أثناء الوباء.

يذكر أن قطر أكدت وجود أكثر من 1800 حالة إصابة مؤكدة مع حوالي 130 حالة شفاء وأربع وفيات.