عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أول إصابة لحيوانات أليفة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة

محادثة
أول إصابة لحيوانات أليفة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أكد مسؤولون في الولايات المتحدة الأمريكية إصابة قطتين بفيروس كورونا المستجد. وأوضح مسؤولون اتحاديون أن قطتين أليفتين في ولاية نيويورك اختبرتا ايجابيا للفيروس التاجي مما يمثل أول حالة إصابة لحيوانات أليفة في الولايات المتحدة.

وزارة الزراعة الأمريكية والمراكز الفيدرالية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أشارتا في بيان مشترك إلى أن تلك الحيوانات الأليفة كانت تعاني من أمراض تنفسية خفيفة ومن المتوقع أن تتعافى، وقد جاءت نتائج تحاليلها للفيروس إيجابية. وعلى ما يبدو، فقد أصيبت القطتان بالفيروس من خلال محيطهما.

وتعيش القطتان في مكانين منفصلين بنيويورك حيث اختبرت القطة الأولى من قبل طبيب بيطري في منزل بعد أن ظهرت عليها علامات تنفسية خفيفة، لكن لم يتم التأكد من إصابة أي من البشر في الأسرة التي تأويها بالفيروس. أما القطة الثانية فقد تمّ اختبارها في مكان منفصل في نيويورك، بعد أن ظهرت عليها مشاكل تنفسية. أشارت معلومات إلى أن صاحب القطة سبق وأن أصيب بالفيروس المستجد.

ويأتي الاكتشاف، بعد اختبارات إيجابية للفيروس على نمور وأسود في حديقة الحيوانات ببرونكس في وقت سابق من هذا الشهر. وتقول السلطات الأمريكية إنّ بعض الحيوانات قد تصاب بالفيروس من خلال البشر، ولكن لا يوجد ما يشير إلى أن الحيوانات قد تنقل الفيروس إلى البشر.

وأوصت السلطات الأمريكية أصحاب الحيوانات الأليفة الذين يعانون من فيروس كورونا بتجنب الاتصال بحيواناتهم قدر الإمكان، وضرورة ارتداء قناع للوجه أثناء العناية بهم، ودعتهم إلى ضرورة ترك القطط داخل المنازل قدر الإمكان، أما بالنسبة للكلاب، فيجب عدم الابتعاد عنها أثناء التنزه وضرورة مرافقتها بسلسلة على رقبتها مع الحفاظ على مسافة أمان من الأشخاص والحيوانات الأخرى.