عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير خارجية الاتحاد الأوروبي يتحدث ليورونيوز عن النظام العالمي المختل واتهام الصين بنشر كورونا

محادثة
euronews_icons_loading
وزير خارجية الاتحاد الأوروبي يتحدث ليورونيوز عن النظام العالمي المختل واتهام الصين بنشر كورونا
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

قد يكون فيروس كورونا الجديد قد انتشر بداية كأزمة صحية، إلا أن قوة الفيروس التخريبية أشعلت أزمات أخرى كانت قيد التطور في الأشهر والسنوات السابقة، منها الجيوسياسية والاقتصادية والاجتماعية. كان الاتحاد الأوروبي أول المستجيبين للوباء، ولو ببطئ، إلا أنه اليوم يحاول تقديم إجابة عالمية في ظل الخلاف الحاد الحاصل بين بكين وواشنطن. للحديث عن أبرز المستجدات ينضم إلينا في حلقة اليوم من "غلوبال كونفرسيشن" جوزيب بوريل الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي.

البداية كانت مع المعضلة التي تشغل بال العالم. وبالطبع الحديث عن فيروس كورونا.

هل يمتلك الاتحاد الأوروبي أي دليل على أن فيروس كوفيد 19 قد نشأ في مختبر بووهان الصينية؟

جوزيب بوريل: "من خلال الأخبار المتداولة، يبدو أنها نشأت هناك. ولكن من وجهة نظر علمية، ليس لدي أي إثبات أين ومتى وكيف ظهر الفيروس".

إذا، هل ستقول أنها نشأت في الصين أو في مختبر في ووهان؟

جوزيب بوريل: "ليس لدي أية معلومات للإجابة على هذا السؤال. لا أعلم، إن كان الفيروس قد نشأ في مختبر أو في سوق أو بطريقة طبيعية أم لا. أعلم أن هناك جدلًا واسعا بين الصين والولايات المتحدة حول أصله. وبصراحة، أعتقد أننا في أوروبا، لسنا بحاجة للدخول في هذا الجدل، وعلينا العمل للحصول على سبل علمية تمكننا من الوصول إلى مصدر الوباء وتساعدنا على منع انتشار أوبئة أخرى. لأنه لن يكون الأخير".

هل يشمل نص القرار الذي يعمل الاتحاد الأوروبي عليه ومن المقرر تقديمه إلى منظمة الصحة العالمية لإجراء تحقيق شامل، مسائل تتعلق بأصل الفيروس؟

جوزيب بوريل: "أعتقد أننا نحتاج إلى نهج علمي مستقل لا نوجه أصابع اللوم نحوه، للفهم، لنصبح قادرين على معرفة كيفية حدوث الأشياء. بشكل أساسي لمنع حدوث حالات مماثلة. لكن لا يمكنني إطلاعك على ما تتضمنه المسودة من شروط، لأن العمل لم ينته".

هل تعتقد أن الصين قد تسمح بإجراء تحقيق مستقل حول أصل هذا الفيروس؟

جوزيب بوريل: "حسنا، أعتقد أن الجميع يريد معرفة سبب هذا الوباء، ولديهم نفس الرغبة لفهم الأشياء بطريقة علمية لمنع وقوع كوارث مشابهة في المستقبل. يثير هذا الملف جدلا واسعا ومن الممكن أن يسمم العلاقة بين الصين والولايات المتحدة. أعتقد أننا يجب أن نعالج هذه المسألة من خلال نهج عقلاني ومنطقي وعلمي".

تسمم العلاقة بين الصين والولايات المتحدة؟ ولكن ماذا عن الصين والاتحاد الأوروبي؟

جوزيب بوريل: "لدينا علاقة جيدة مع الصين. وعملي يقتضي محاولة الحفاظ على هذه العلاقة. الصين تشكل قوة من نواح عدة. لدينا علاقات معقدة، لأن هذا النهج متعدد الأبعاد، من المنافسة والنواحي الاقتصادية والمنطقية. هو نظام سياسي مختلف. ولكن في الوقت عينه لدينا العديد من القضايا المشتركة مثل تغير المناخ والتعددية وأيضا لدينا علاقات اقتصادية وتجارية قوية مع الصين. لذا يتوجب علينا الاقتراب منها، إلا أن هذا لايمنعنا من قول ما يجب قوله".

ماذا تقول للصين عندما يتعلق الأمر بالمعلومات المضللة؟ ماذا تقول لها عندما يرتبط الأمر بحملتها الكاذبة وبحجب المعلومات عندما يتعلق الأمر بالفيروس؟

جوزيب بوريل: "ما يجب أن نقوله هو ما ذكرناه في التقرير، وتم نشره بشكل علني. هناك مجموعة معينة من القضايا، بعض المعلومات التي نعتبرها جزءًا من التضليل. نشرنا تقريرا حول هذا الملف ولا نخفي أي شيء. وأعتقد أن هذا الموقف مهم جدا لمجابهة الأخبار المضللة التي نواجهها، وليس فقط من الصين، أو من روسيا، أو من المصادر الأخرى التي لا يمكننا تحديد مراجعها. إننا نعاني اليوم من وباء المعلومات المضللة التي تربك الجميع وتتطلب جهدا كبيرا لتفسير الآليات التي ينبغي اتخاذها لقول الحقيقة بشأن ما حصل".

وصفت الصين بأنها منافس منظم. وتحدثت للتو بشكل علني عن حملات التضليل التي قامت بها في أوروبا. إذا كيف يمكن أن تكون الصين شريكًا يمكن الوثوق به؟

جوزيب بوريل: أنا لا أصنف الصين اليوم على أنها منافس منظم. هذا ما تم ذكره في التقرير الاستراتيجي الذي قدمه الاتحاد الأوروبي العام الماضي. لايوجد أي شيء جديد حيال هذا الأمر. وذكرت أنه يجب أن يأخذوا هذا الشيء بعين الاعتبار، الصين ليست فقط منافسا منظما بل أيضًا شريكًا مهما.

ولكن هل تثق ببكين؟

جوزيب بوريل: "هناك اختلافات عدة. لكن لا يجب أن تنظر إلى الصين على اساس نهج أحادي. لأنها كما قلت، علاقة معقدة".

"في العلاقات الدبلوماسية، من المعتاد أن تمارس السلطات الضغوط من خلال قنواتها الدبلوماسية، وعندما لا يشعر أحد الأطراف بالرضا يقولون لنا. نقوم بالشيء نفسه. ما يهم هو عدم التعرض للضغوط، ولكن كيف تتفاعل معها".

وكيف تتفاعل مع الضغوط؟ هل خضعت للضغط الصيني؟

جوزيب بوريل: "بالتأكيد لا، بالحالة التي تتحدثين عنها. ما زلنا نقول الشيء عينه بالضبط مثلما تم ذكره في تقرير العمل الذي استخدمناه في نشاطنا الداخلي. فقط قومي بإلقاء نظرة عليه وسترين".

العلاقة مع ترامب معقدة

حسنًا، دعنا ننتقل للحديث عن العلاقة التي تجمع بينك كرئيس السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي ودونالد ترامب. كنت واضحا عندما قلت إنها علاقة معقدة. ويجب التعامل معها بعناية.

ما هو شكل التعامل مع دونالد ترامب؟ ما مدى تعقيد هذه العلاقة.

جوزيب بوريل: "لا أعلم، علاقتنا مع دونالد ترامب، لا يوجد علاقة مع ترامب، لدينا علاقة مع الولايات المتحدة. وأنا شخصياً أتعامل مع وزير الخارجية، ومكاتبي لها علاقات بموظفي وزارة الخارجية. هي علاقة مؤسسات، وليست علاقة شخصية. والجميع يعلم أنه بيننا و الولايات المتحدة اليوم هناك هذه الخلافات، ونتلقى دائما العديد من الملاحظات التي لا تعجبنا ولا نوافق عليها. ولكن نحاول بناء علاقة إيجابية على الرغم من الاختلافات".

مع انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدات، قد يكون الوقت قد حان لتدخل الاتحاد الأوروبي ، لكنه لم يفعل ذلك؟

جوزيب بوريل: "لقد تضرر النظام العالمي بشدة قبل الوباء. واجهت تعددية الأطراف صعوبات عدة، ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى أن الولايات المتحدة كانت تنسحب من الاتفاقيات المتعددة الأطراف لمعالجة المشاكل العالمية. من الواضح أن النظام العالمي اليوم مختل، لم يعد يتفق مع التوزيع الحقيقي للسلطة والذي يختلف تمامًا عن تلك التي تم توزيعها في نهاية الحرب العالمية الثانية. عندما استلمت الولايات المتحدة، القيادة. وأعتقد أننا نعيش في عالم غير منظم وأنه يتوجب علينا إعادة بناء تعددية أطراف جديدة يمكن للاتحاد الأوروبي أن يلعب دوراً هاماً فيها".

يورونيوز

هل تعتبر أن صوت الاتحاد الأوروبي مسموع بما فيه الكفاية؟ هل لديه الثقل الاقتصادي والجيوسياسي الذي رغبتم أن يتمتع به؟

جوزيب بوريل: "الاتحاد الأوروبي، ليس دولة، ولكنه يلعب دورًا مهمًا في مواجهة الوباء. نساعد شركاءنا في إفريقيا وأمريكا اللاتينية بكل مواردنا. وبالأمس عقدنا مؤتمرًا وخصصنا ما يقارب 8 مليارات دولار لتمويل الأبحاث الخاصة عن فيروس كورونا. يلعب الاتحاد الأوروبي دورًا جيوسياسيًا مهما، وكان لدينا أمس أيضا اجتماع مع دول البلقان. وقبل أسبوعين عقدنا اجتماع مع الدول الصحراوية. لا زلنا نقوم بما هو متوجب علينا على الرغم من جائحة كورونا. نحن نفعل ما يمكننا القيام به . لسنا قوة عسكرية ولكن للاتحاد تأثير كبير في العالم. وأعتقد أن مساهمتنا كعامل جيوسياسي لمواجهة الأوبئة هي الأكثر أهمية. لم يساهم أحد مثلنا في مكافحة الوباء في مختلف أنحاء العالم".

قرار المحكمة الدستورية الألمانية، وإعلانها أن قراراتها تحل مكان قرارات المؤسسات الأوروبية؟

جوزيب بوريل: "يجب احترام قرار المحكمة الألمانية لأننا نحترم جميع القرارات الصادرة عن الهيئات القضائية في الدول الديمقراطية. إلا أن هذا الأمر لايمنعنا من الاختلاف. إن قرار المحكمة الدستورية في ألمانيا يطرح العديد من الأسئلة حول دور البنك المركزي الأوروبي. الشيء الوحيد الذي يمكنني قوله هو أننا ما زلنا نؤيد بشدة استقلالية البنك المركزي الأوروبي، وتفوق القانون الأوروبي والمؤسسات القضائية الأوروبية".

دور الاتحاد الاوروبي في المجال الصحي

عندما اجتاح الفيروس أوروبا، لم يكن التضامن بين الدول كافيا. لم يكن لدى الاتحاد الأوروبي الكفاءة في المجال الصحي. إلا أن هذا الوباء أثار حقًا مسألة ما إذا كان يجب على الاتحاد استلام الدور الذي تقوم به الدول الأعضاء على الصعيد الصحي.

هل ستدعم مثل هذا القرار؟

جوزيب بوريل: "هذا صحيح. الوباء يجعلك تطرح العديد من الأسئلة حول أفضل طريقة لتنظيم الخدمات الصحية العامة. أصبحت الصحة اليوم مسألة أمن داخلي وخارجي. عندما نتحدث عن الأمن والدفاع، يجب اليوم إدراج الصحة ضمن خانة الأمن. الصحة لا تقتصر فقط على كيفية إدارة المستشفى أو القرية. ليست مجرد مسألة يمكن التعامل معها داخل حدود الدولة. لا يعرف الوباء أية حدود. لذا قد يكون من الجيد التفكير في نوع الإجابة التي يجب على الاتحاد الأوروبي ككل تقديمها في المستقبل. قد يكون التنسيق طريقة، و تخزين الموارد الحيوية على المستوى الأوروبي طريقة أخرى، يجب أن يكون لدينا مخزون من الأمن. من غير المنطقي أن يكون لكل بلد مخزونه الخاص. قد يكون لديك مخزون أوروبي . لكن هذا الأمر يجب مناقشته".

هل يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى مهارات جديدة عندما يتعلق الأمر بالصحة؟

جوزيب بوريل: المهارات الجديدة. لن تكون فكرة سيئة، لكنها تعتمد على الاختصاصات التي يجب مناقشتها بين الدول الأعضاء، ومنح المزيد من المهام إلى الاتحاد الأوروبي يتطلب تعديل المعاهدات، وهو أمر غير مدرج في جدول الأعمال. ولكن ربما تستطيع الدول الأعضاء الموافقة على إعطاء الاتحاد دورًا أكثر أهمية في تنسيق سلطاتهم، مثلا ما نقوم به هنا، للخدمة الخارجية ومع وزراء الدفاع، في محاولة لتنسيق ما يمكن أن يفعله الجيش في كل بلد من أجل المساعدة على مواجهة الأوبئة والتصرف بطريقة منسقة - أيضًا مع الناتو".

الديمقراطية إحدى ضحايا الفيروس الأبرز

وبالانتقال إلى قضية أخرى الآن، كانت إحدى الضحايا الأبرز خلال هذه الأزمة هي الديمقراطية. الآن، بعد كوفيد_19، أقدمت منظمة فريدوم هاوس على خفض تصنيف المجر ولم تعد تعتبره دولة ديمقراطية، وتخشى أن تحذو بولندا حذوها.

سيد بوريل، هل تعترف أن الاتحاد الأوروبي فشل عندما تعلق الأمر بدعم مبادئ الديمقراطية داخل دوله الأعضاء؟

جوزيب بوريل: "يؤسفني قول ذلك، لديك رؤية للعالم، لكنها درامية قليلا. أنا لا أشاركك الراي في أن الديمقراطية كانت ضحية الوباء. أعيش في بلد ديمقراطي اليوم كما في الأمس. وهذا يحدث لجميع الأوروبيين. أستطيع أن أفهم أنك تودين تسليط الضوء على خطر مساهمة التدابير المتخذة لمواجهة الوباء في خلق، دعينا نقول ديناميكية تجاه الحريات الفردية. لكنني لا أستطيع أن أقبل أن الديمقراطية كانت ضحية للوباء. في حالة بولندا والمجر، اتخذت اللجنة القرار بالفعل فيما يتعلق ببولندا، وهذا القرار هو قيد المراجعة من قبل خدمات المفوضية لمعرفة ما يمكننا أن نفعله تجاه المجر. وأود أن أوضح أن الاتحاد الأوروبي سيبقى اتحادًا ديمقراطيًا قائمًا على احترام سيادة القانون والقيم الديمقراطية. وستكون معأو بدون جائحة".

هل يمكن أن يكون اتحادًا ديمقراطيًا حتى وإن لم تعد إحدى الدول الأعضاء فيه ديمقراطية؟

جوزيب بوريل: "تصنيف الديمقراطية يعود إلى المفوضية والمجلس والبرلمان الأوروبي كل حالة على حدة. وبحسب معلوماتي، لم يتم اعتبار أي دولة أوروبية دولة غير ديمقراطية".