عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: إغلاق أكثر من 2100 ملهى ليلي وبارات ومراقص بعد تسجيل عشرات الإصابات بكورونا

محادثة
euronews_icons_loading
A woman wearing a face mask walks past a night club,on May 10, 2020. - South Korea
A woman wearing a face mask walks past a night club,on May 10, 2020. - South Korea   -   حقوق النشر  JUNG YEON-JE/AFP
حجم النص Aa Aa

تم إغلاق أكثر من 2100 حانة وملهى ليلي في العاصمة الكورية الجنوبية سيول بعد اكتشاف 18 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا تسبب رجل يبلغ من العمر 29 عاما في 17 منها. وحسب المعلومات التي تداولتها وسائل الإعلام، فقد زار الرجل 3 نوادي ليلية على الأقل بحي "إيتايون" بسيول يوم السبت الماضي قبل إجراء اختبار لكوفيد-19، تاكد في وقت لاحق أنه إيجابي.

وقال جيونغ إيون كيونغ، مدير المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إن الرجل لم يكن يرتد قناعا داخل الأماكن التي زارها. وأظهرت قوائم الزوار أن النوادي الثلاثة التي زارها الرجل كان بها 1500 زبون يوم السبت.

ودعا المسؤولون الأشخاص الذين زاروا أندية "إيتايون"، بما في ذلك كينغ كلوب ونادي ترانك وكوين كوين، بين الـ 29 أبريل-نيسان والـ 6 مايو-أيار على إجراء اختبارات الفحص والامتناع عن الخروج لمنع نقل العدوى إلى المزيد من الأشخاص.

ونصحت السلطات جميع النوادي الليلية والحانات والمقاهي في البلاد إلى إغلاق أبوابها أمام الزبائن لمدة شهر على الأقل. إلا أن المواطنين عادوا نهاية الأسبوع الماضي، إلى أماكن الترفيه بعد أن خففت الحكومة بعض الإجراءات التوجيهية الخاصة بمسافة الأمان والتباعد الاجتماعي.

وتمّت دعوة النوادي إلى الاستمرار بفحص درجات حرارة الزبائن والاحتفاظ بقوائم بأسمائهم والتأكد من ارتداء العمال للأقنعة.

تأتي عمليات الإغلاق بعد تأكيد 18 حالة إصابة جديدة في البلاد في غضون 24 ساعة حتى منتصف ليل يوم الجمعة. وبعد بضع ساعات، أكد عمدة سيول بارك وون وجود 16 إصابة أخرى في المدينة، مما رفع العدد الإجمالي للإصابات المرتبطة بالنوادي الليلية والحانات إلى 40 حالة.

وتتوزع الإصابات على العاصمةسيول التي سجلت 27 إصابة و12 إصابة في بلدتي إنتشون وجيونغجي المجاورتين، وإصابة واحدة في مدينة بوسان الساحلية.

وكان من المفترض أن تعيد المدارس فتح أبوابها الأسبوع المقبل، ولكن قد يتأجل الأمر وسط المخاوف من ظهور موجة جديدة للوباء خاصة وأن كوريا الجنوبية سجلت أكثر من 10 حالات يومية للمرة الأولى منذ خمسة أيام. وقد أكد المسؤولون أنه من السابق لأوانه تأكيد ما إذا كان سيتم تأجيل عودة التلاميذ إلى المدارس، لكنهم وعدوا أنهم سيراقبون انتشار الفيروس ويراجعون المعلومات حول الحالات الجديدة.

وقد سجلت كوريا الجنوبية، التي تم الإشادة بإستراتيجيتها الخاصة بتوسيع نظام الاختبار الشامل أثناء انتشار الوباء، أكثر من 10800 إصابة و256 وفاة بسبب الفيروس.