عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بومبيو ينفي أن تكون إقالة المفتش العام في وزارة الخارجية "عملا انتقاميا"

محادثة
بومبيو ينفي أن تكون إقالة المفتش العام في وزارة الخارجية "عملا انتقاميا"
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إنه سعى لإقالة المفتش العام في الوزارة لأنه قوّض عمل الوزارة، نافيا أن تكون الخطوة "ردا انتقاميا" على تحقيق كان يجريه.

وفي أول تعليق علني له على إقالة الرئاسة الأمريكية المفتش العام في وزارة الخارجية ستيف لينيك، قال بومبيو اليوم الإثنين لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية "إنه بكل بساطة من غير الممكن أن يكون هذا عملا انتقاميا لأني لم أكن على علم بالتحقيق".

وأكد بومبيو أنه لم يكن يعلم بأن لينيك كان يتابع شكوى حول إساءة وزير الخارجية استخدام أحد أفراد طاقم الوزارة وتكليفه بمهام شخصية، وفق ما قال أعضاء ديمقراطيون في الكونغرس اعتبروا الإقالة عملا انتقاميا.

وقال بومبيو "أطلع عادة على النسخة النهائية من هذه التحقيقات قبل 24 أو 48 ساعة من قيام المفتش العام بنشرها". وأضاف ان لينيك "يقوّض" مهمة وزارة الخارجية من دون إعطاء مزيد من التفاصيل. وتابع بومبيو إنه أبلغ الرئيس دونالد ترامب بأن "المفتش العام لا يمارس مهامه" بما "يحسّن أداء وزارة الخارجية".

في المقابل، قال النائب الديمقراطي إليوت إنغل اليوم الإثنين إن المفتش العام التابع لوزارة الخارجية الأمريكية كان يحقق أيضا في تجاوز الرئيس المثير للجدل للكونغرس لبيع أسلحة للسعودية.

وكتب إنغل على تويتر "علمت أنه قد يكون هناك سبب آخر لإقالة المفتش العام لينيك. إذ كان مكتبه يحقق، بناء على طلبي، في إعلان الطوارئ المزيف لترامب حتى يتمكن من إرسال أسلحة إلى السعودية".