عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ترامب يرفض تحذيرات مستشاره الصحي ويطالب بفتح المدارس

محادثة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب   -   حقوق النشر  Alex Brandon/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفتح المدارس التي تمّ إغلاقها جرّاء تفشي فيروس كورونا المستجد في بلاده، مؤكداً عدم قبوله لتصريحات كبير خبراء الأوبئة الأميركي أنتوني فاوتشي الذي يستشيره يوميا حول أزمة كوفيد-19، التي حذر فيها من تداعيات التسرع في إعادة الطلاب إلى مقاعد الدراسة.

ترامب قال إنه صدمَ من تصريحات فاوتشي أمام لجنة برلمانية يوم الثلاثاء الماضي، والتي حذر فيها من تداعيات خطيرة لفتح الاقتصاد في وقت مبكر، ووصف الرئيس الأمريكي تصريح فاوتشي بأنّه "غير المقبول"، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالمدارس، حسب قوله.

وأضاف ترامب للصحفيين في البيت الأبيض: "أعتقد جازماً بوجوب فتح المدارس"، مستطرداً: "يجب أن تتعافى بلادنا وأن تعود إلى ما كانت عليه في أسرع وقت ممكن، ولا أرى أن بلادنا ستتعافى إذا ما استمر إغلاق المدارس".

يذكر أن فاوتشي، كان حذر في شهاداته أمام لجنة للكونغرس، من أن رفع الحجر الصحي مبكرا اثناء انتشار وباء كوفيد-19 سيخلف "الموت والألم المجانيين".

وقال فاوتشي إنه إذا تم تجاوز نقاط في المبادئ التوجيهية، فإنه سيكون هناك خطر ينذر بعمليات تفشي الوباء في جميع أنحاء البلاد، مستطرداً بالقول: إن ذلك لن يؤدي إلى معاناة وموت مجانيين فقط، بل إنه سيكون عائقا امام العودة إلى الوضع الطبيعي.

ونفى فاوتشي أي "صدام" لدى سؤاله الثلاثاء عن خطابه الذي لا يتوافق مع رؤية الرئيس الجمهوري. وقال أمام أعضاء مجلس الشيوخ "أقدم النصيحة و (الرئيس) يستمع إليها ويحترمها ويحصل على معلومات من أشخاص مختلفين". وأضاف "في الشهر الأخيرة لم تكن هناك علاقات تشوبها خلافات بيننا".

وبحسب تحديثات قامت بها أسوشيتد برس، فإن 17 ولاية لم تستوف مقياسا رئيسا لتخفيف الحجر الصحي، ورغم ذلك بدأت عديد الولايات برفع الإغلاق بمن فيها ألاباما وكنتاكي، وماين ومسيسيبي وميسوري، ونبراسكا وأوهايو وأوكلاهوما، وتينيسي وأوتاه.

ومن بين 33 ولاية شهدت مسارا تنازليا لعدد حالات الإصابة أو للاختبارات الإيجابية، نجد أن 25 ولاية بدأت بتخفيف الحجر الصحي، او أنها اتجهت إلى رفع الإغلاق خلال أيام بحسب اسوشيتد برس، بينما بقيت ولايات أخرى مغلقة، رغم استجابتها لبعض المعايير.