عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: كورونا يدفع دار مسنين إلى إنشاء "صندوق للعواطف" في البرتغال

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: كورونا يدفع دار مسنين إلى إنشاء "صندوق للعواطف" في البرتغال
حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

هل نستطيع وضع العواطف في صندوق؟ بغض النظر عن أي إحالات فلسفية قد يأخذنا إليها هذا السؤال، الجواب ببساطة بالنسبة لدار مسنين برتغالية هو: نعم.

أنشأت دار رعاية في البرتغال غرفة خاصة للزيارة محاطة بجدران زجاجية تتيح للعائلات والأقارب زيارة أحبائهم دون تماس مباشر، في ظل المعاناة من الحجر الذي فرضه فيروس كورونا.

هذه الغرفة بالتحديد هي صندوق العواطف!

يقول خوسيه نافارو، ابن أحد كبار السن الذين يقيمون في دار التمريض في مونتيبيو، بالقرب من لشبونة: "لا يمكننا لمسهم، لا يوجد اتصال، ولكن مجرد وجودهم وإلقاء نظرة عليهم هو أمر إيجابي للغاية".

وفقا لنافارو، كانت الأشهر القليلة الماضية تجربة مؤلمة لوالده المصاب بالخرف والذي كان يجد صعوبة في فهم سبب توقف عائلته عن زيارته كما كان أفرادها يفعلون يومياً.

كانت لحظة لم شمل الابن والوالد البالغ من العمر 84 عاماً يوم الاثنين عاطفية للغاية.

يقول نافارو:"الرسالة التي أريد أن أنقلها إلى والدي هي أن الأمور تتحسن ، فنحن أقرب إلى بعضنا البعض الآن، عاجلاً أم آجلاً سوف يعود كل شيء إلى طبيعته".

عن فكرة "صندوق العواطف" يقول بيدرو سانتوس، رئيس دار التمريض في مونتيبيو:

"مسافة الأمان التي تفرضها المديرية العامة للصحة هي حوالي مترين. مع صندوق العواطف، نجحنا بتقليصها لسنتيمتر واحد."

"ويضيف أنه في السابق لم يكن ممكناً القيام سوى بزيارة واحدة أسبوعيًا، ولكن بوجود الصندوق أصبح يسمح بالمزيد. بعض العائلات تأتي ثلاث مرات في الأسبوع، فهذا ممكن طالما يتم التخطيط للزيارات وتنظيمها والإعداد لها مع كبار السن، وفقاً لسانتوس.

بدأت البرتغال مرحلتها الثانية من تخفيف الإغلاق يوم الإثنين ما سيسمح لدور الرعاية في جميع أنحاء البلاد بالترحيب بالزوار مع مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي.