عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أحد زعماء السكان الأصليين في البرازيل يطلب المساعدة من الرئيس بولسونارو بسبب انتشار كوفيد-19

محادثة
بيدرو دو سانتوس، أحد زعماء السكان الأصليين، البرازيل، الأحد 10 مايو 2020
بيدرو دو سانتوس، أحد زعماء السكان الأصليين، البرازيل، الأحد 10 مايو 2020   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

انتشار فيروس كورونا في البرازيل، لم يستثنِ المناطق التي يقطنها السكان الأصليون، فأدّى إلى وفاة ما لا يقل عن 40 شخصًا حتى الآن بحسب إحصاءات الحكومة، وقد تم تسجيل أول حالتي وفاة بسبب الفيروس هذا الأسبوع لدى قبيلة كايابو في منطقة شينجو، وهي واحدة من أكبر الاحتياطات في العالم، وتغطي أكثر من 26000000 هكتار (أكثر من 10000 ميل مربع) في البرازيل، وهي موطن لأزيد من 5،500 فرد من السكان الأصليين، يتوزعون ضمن 14 مجموعة عرقية.

وأبلغت قبيلة كايابو عن قرابة 22 حالة إصابة بالفيروس. وقال زعيمها، ميغارون، لوكالة أسوشيتد برس إنه يريد من رئيس البلاد جايير بولسونارو ومسؤولين آخرين، منع الحطّابين وعمال المناجم والصيادين من دخول المنطقة بشكل غير قانوني، حيث يُعتقد أن دخولهم أدّى إلى تسريع انتشار الفيروس.

وقال ميغارون، إنّ أفراد قبيلته ومنطقة شينجو ككلّ يعيشون الآن في خوف بسبب انتشار فيروس كورونا، وأضاف: "إنّ من واجب الحكومة الاعتناء بأرضنا، ومجتمعنا، وأن تقدم لنا المساعدة والرعاية، ولأن هذا المرض يقتل الكثير من الناس فإن طلبنا هو أن يتم عزلنا في قريتنا حتى تعلن الحكومة أو وزارة الصحة عن القضاء نهائيا على كوفيد-19".

وفي حين سجلت الحكومة 40 حالة وفاة بين السكان الأصليين بسبب الإصابة بفيروس كورونا، يقول ناشطون إن عدد الوفيات بين هؤلاء السكان بلغ حوالي 150 حالة وفاة، ويعتبرون أن إدارة المستشفيات لا تسجل أسماء المرضى للسكان الأصليين عند دخولهم.

و طالما انتقد الرئيس بولسونار المجموعات البيئية والمنظمات غير الربحية التي تتعامل مع السكان الأصليين، واعتبر ردود الفعل ضد فيروس كورونا مبالغا فيها، كما انتقد عمليات الإغلاق التي أمر بها المسؤولون المحليون، قائلاً إن الاضطرابات الاقتصادية الناجمة عن الأزمة ستقتل الناس أكثر من الفيروس.

viber