عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الوكالة الدولية للطاقة: مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتجاوز بنحو 8 مرات الحدّ المسموح به

محادثة
وكالة الطاقة الدولية
وكالة الطاقة الدولية   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يفوق بثماني مرات الحدّ المسموح به بموجب الاتفاق النووي الذي أبرم في العام 2015 وانسحبت منه إدارة ترامب. جاء ذلك في تقرير نشرته الوكالة الجمعة، ويشرح نشاط طهران النووي، وهو نشاط قالت إيران إنها ستعزّزه منذ أيار/مايو 2019 بعد انسحاب الأمريكيين. وأبلغت الوكالة عن النتائج في وثيقة سرية وزعت على الدول الأعضاء بحسب وكالة أسوشيتد برس.

ويذكر التقرير كذلك أن الخبراء الدوليين يقولون إنه حتى 20 مايو/ أيار الماضي، بلغ إجمالي مخزون إيران من اليورانيوم المنخفض التخصيب 1571.6 كيلوغرام أي حوالي 1.73 طن. وأشارت الوثيقة أن المخزون الإيراني ارتفاع من 1020.9 كيلوغرامات في 19 فبراير-نيسان إلى 1571 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب فيما يسمح الاتفاق النووي لها بامتلاك نحو 200 كيلوغرام فقط.

وأفادت الوكالة أيضا أن إيران تواصل تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 4.5 بالمئة، وهي نسبة أعلى من نسبة 3.67 بالمئة المسموح بها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة.

كما يشير التقرير إلى أن السلطات في الجمهورية الإسلامية لا تزال ترفض قيام المفتشين الدوليين بجولة في منشأتين نوويتين تحوم شكوك حول النشاطات فيهما.

ووقعت إيران الاتفاق النووي في العام 2015 مع الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا. وتُعرف بخطة العمل الشاملة المشتركة ، وتسمح الخطة لإيران فقط بالاحتفاظ بمخزون 202.8 كيلوغرام أي حوالي 447 رطلاً.

ووعد الاتفاق النووي إيران بحوافز اقتصادية مقابل فرض قيود على برنامجها النووي. وقرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإنسحاب من الصفقة من جانب واحد في العام 2018.

والهدف النهائي لخطة العمل الشاملة المشتركة هو منع إيران من تطوير قنبلة نووية، ما تنفيه طهران. وعلى الرغم من أن إيران تضررت بشدة من جائحة فيروس كورونا المستجد، قالت الوكالة إن طهران واصلت أنشطتها للتحقق والرصد في البلاد، وذلك بشكل أساسي من خلال استئجار طائرات لنقل المفتشين من وإلى إيران. وأشارت إلى "تعاون استثنائي" من السلطات في النمسا، حيث يوجد مقرها.

viber