عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عودة كرة القدم الإيطالية بتأهل يوفنتوس إلى نهائي الكأس على حساب ميلان

محادثة
جانب من اللقاء
جانب من اللقاء   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

استأنف يوفنتوس منافسات كرة القدم في إيطاليا بعد ثلاثة اشهر من التوقف نتيجة أزمة وباء فيروس كورونا المستجد، بالتأهل إلى المباراة النهائية لمسابقة الكأس إثر تعادله مع ضيفه ميلان بدون أهداف، الجمعة في إياب الدوري نصف النهائي على ملعب أليانز الخالي من الجمهور نتيجة بروتوكول العودة.

وهي المباراة الأولى منذ تعليق المنافسات منتصف أذار/مارس الماضي في بلد يعد من الأكثر تأثرا بفيروس "كوفيد-19"، حيث لقي ما يزيد عن 34 ألف شخص مصرعهم.

واستهلت المباراة بدقيقة صمت على نية من فقدوا حياتهم بسبب فيروس كورونا، واتبعوها بتصفيق للعاملين في مجال الرعاية الصحية حيث وقف ثلاثة منهم في دائرة الوسط.

واحتسب حكم اللقاء دانييلي أورساتو ركلة جزاء لمصلحة السيدة العجوز، بعد العودة لتقنية المساعدة بالفيديو (في أيه آر)، إثر لمسة يد على المدافع أندريا كونتي، لكن الحارس جانلويجي دوناروما كان بالمرصاد لتسديدة البرتغالي كريستيانو رونالدو بعدما أبعدها بأطراف أصابعه لتصطدم بالقائم الأيمن وتبتعد (16).

وهي ركلة الجزاء الثانية التي يفشل رونالدو بتسجيلها مع يوفنتوس في كافة المسابقات منذ انضمامه إلى صفوفه الموسم الماضي، بعد الأولى أمام كييفو في كانون الثاني/يناير 2019، بحسب منصة "أوبتا" للإحصاءات.

ولم يمر غير ثوان حتى شهر الحكم البطاقة الحمراء بوجه الكرواتي أنتي ريبيتش لركله مدافع يوفنتوس البرازيلي دانيلو في صدره (16). وأنقذ دوناروما مرماه مرة جديدة من هدف محقق بعدما أبعد تسديدة طائرة من مسافة قريبة للفرنسي بليز ماتويدي (31).

وحرم دوناروما يوفنتوس مرة جديدة من افتتاح التسجيل، بعدما أبعد تسديدة رونالدو الزاحفة من حدود منطقة الجزاء، بعد عدة نقلات مع زميله الأرجنتيني باولو ديبالا (41).

وجاء الاختبار الأول للحارس المخضرم جانلويجي بوفون بعد أربع دقائق من انطلاق الشوط الثاني، لكن الضربة الرأسية للتركي هاكان جالهان أوغلو علت العارضة.

وواصل يوفنتوس ضغطه على مرمى حارس منتخب إيطاليا لكن دون جدوى، إذ ابعد كرتين خطيرتين لديبالا 81 و87. وعزز يوفنتوس رقمه القياسي ببلوغ النهائي للمرة 19 في تاريخه، علما بانه توج 13 مرة آخرها في 2018. في المقابل فشل ميلان بالحاق الخسارة الاولى بيوفنتوس في تورينو منذ 2011.

ووجه لاعبو يوفنتوس وميلان رسالة لمناهضة العنصرية قبل انطلاق المباراة عبر ارتداء لاعبي المضيف خلال عملية الاحماء قمصانا كتب عليها "لا للعنصرية"، فيما ارتدى الضيوف قمصانا عليها عبارة "حياة السود مهمة".

وتأتي رسالة الفريقين ضمن سلسلة من الاحتجاجات التي تلت حادثة مقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد في 25 الشهر الماضي على يد رجل شرطة أبيض في مينيابوليس.

وكانت مباراة الذهاب في ملعب سان سيرو انتهت بالتعادل 1-1 في شباط/فبراير الماضي، وفي حال التعادل اليوم بنفس النتيجة، فلن يتم اللجوء للشوطين الإضافين، بل مباشرة لركلات الترجيح.

وغاب عن يوفنتوس في المباراة قائده جورجيو كيلليني، مهاجمه الأرجنتيني غونزالو هيغواين، ولاعب وسطه الويلزي أرون رامسي ومدافعه التركي مريخ ديميرال، في حين تبرز أسماء السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش من ضمن الغائبين عن صفوف ميلان.

viber