عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيسة وزراء نيوزيلندا تكلّف الجيش بمراقبة الحدود وتعتبر عودة كورونا "فشل غير مقبول"

محادثة
Hagen Hopkins
Hagen Hopkins   -   حقوق النشر  Hagen Hopkins/AP
حجم النص Aa Aa

كلّفت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا آرديرن الجيش بمراقبة الحدود وذلك غداة تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا المستجدّ في البلاد للمرة الأولى بعد 25 يوماً من عدم تسجيل أي إصابة، في تدهور عزته السلطات إلى عدم الالتزام ببعض إجراءات الحجر الصحّي.

وعينت رئيسة الوزراء النيوزيلندية العميد ديجي ويب، وهو قائد عسكري كبير للإشراف على إجراءات الحجر الصحي على الحدود في البلاد بعد ما وصفت ما حدث بأنه "فشل غير مقبول" من قبل مسؤولي الصحة بالسماح لسيدتين عادتا مؤخرًا من لندن بمغادرة الحجر الصحي قبل خضوعهما لاختبارات فيروس كورونا.

وتمّ نقل السيدتين اللتين تحملان الجنسية النيوزيلندية، والعائدين إلى منزلهما العائلي لزيارة والدهما الذي كان يحتضر بعد حصولهما على إعفاء بمغادرة الحجر الصحي الإلزامي لمدة 14 يومًا في وقت مبكر لأسباب "إنسانية" حيث سافرتا بالسيارة من أوكلاند إلى ويلينغتون، وقد ثبتت إصابتهما بالفيروس.

وأكد مسؤولو الصحة بعدم حدوث أي اتصال بين السيديتن وأشخاص آخرين خلال رحلتهما، ومع ذلك، أجرت المصالح الطبية إتصالات بـ 320 شخصا يُحتمل بتواصلهم مع السيدتين أثناء رحلتهما أو خلال إقامتهما بالفندق الذي مكثتا فيه خلال فترة احتجازهن.

وألغى آردين إعفاءات الحجر الصحي لأسباب رحيمة حيث قالت أمام الصحفيين: "أعتقد أنّنا بحاجة إلى الحزم والثقة والانضباط وهو ما يمكن للجيش أن يوفّره".

وبموجب إجراءات الحجر المفروضة في نيوزيلندا، يُسمح فقط للمواطنين وعائلاتهم بالدخول إلى البلاد مع بعض الاستثناءات مثل الأشخاص الذين لديهم أسباب مهنية أو إنسانية.

ويخضع كل الوافدين إلى حجر صحّي مدّته 14 يوماً حال وصولهم إلى البلاد. ونيوزيلندا التي تُعدّ خمسة ملايين نسمة أحصت 1154 حالة و22 وفاة.

وأعلنت السلطات النيوزيلندية الأسبوع الماضي عدم تسجيل أي إصابات ورفعت كل القيود الوطنية لا سيّما إجراءات التباعد الاجتماعي والقيود على تجمّع الأشخاص.