عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعافي أخر مصاب بكورونا في نيوزيلندا ورئيسة الوزراء تعلن الانتصار على الفيروس

محادثة
رئيسة وزراء نيوزيلندا
رئيسة وزراء نيوزيلندا   -   حقوق النشر  Mark Mitchell/NZME
حجم النص Aa Aa

رفعت نيوزيلندا الإثنين كل القيود التي فُرضت لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجدّ، بعد تعافي آخر مصاب على أراضيها كان لا يزال في العزل. وأوضحت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن أن إجراءات المراقبة على الحدود ستبقى سارية مضيفةً أن تدابير التباعد الاجتماعي والقيود على تجمّعات الأشخاص لم تعد ضرورية.

وقالت أردرن في خطاب متلفز "نحن واثقون من أننا قضينا في الوقت الراهن على انتقال الفيروس في نيوزيلندا" مضيفةً أن المواطنين "توّحدوا بشكل غير مسبوق للانتصار على الفيروس".

وسُجل الأدخبيل الواقع في جنوب المحيط الهادئ ويعدّ خمسة ملايين نسمة، حوالي 1154 إصابة مؤكدة و22 وفاة. ولم تُسجّل أية إصابة جديدة منذ 17 يوماً. ومنذ أسبوع لم يعد هناك سوى إصابة واحدة ناشطة.

وأعلن المدير العام لوزارة الصحة أشلي بلومفيلد الإثنين أن هذا الشخص تعافى ولم يعد في العزل. وقال في بيان إن "عدم وجود أية إصابة ناشطة للمرة الأولى منذ 28 شباط/فبراير هو بالطبع خطوة مهمة في مسيرتنا لكن كما سبق أن قلنا، سيكون من الضروري الحفاظ على اليقظة في مواجهة كوفيد-19".

وأُشيد باستجابة نيوزيلندا الفعالة للوباء، التي شملت خصوصاً عزلاً صارماً استمرّ سبعة أسابيع حتى أيار/مايو. وأعلنت وزارة الصحة أن "المصاب الأخير لم يعد يظهر عوارض منذ 48 ساعة ويُعتبر متعافياً".

وتم تخفيض حالة التأهب الصحية إلى المستوى واحد على مقياس من أربع درجات، ما يعني أنه بات بإمكان المسارح فتح أبوابها وكذلك الحانات من دون أية قيود على عدد الأشخاص في داخلها.

وأشارت رئيسة الوزراء إلى أن رفع القيود سيتيح دعم الاقتصاد الوطني. وقالت "نحن متقدمون بالنسبة لاستئناف النشاط الاقتصادي لأن المستوى واحد يجعل (من اقتصادنا) أحد الاقتصادات الأكثر انفتاحاً في العالم، إن لم يكن الأكثر انفتاحاً".

وأوضحت أن النماذج تظهر أن في المستوى واحد ينشط الاقتصاد بنسبة 96 بالمئة من قدرته، مقابل 63 بالمئة فقط في المستوى أربعة.

viber