عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ستولتنبرغ ليورونيوز: وجود قوات أمريكا الشمالية في أوروبا مهم للجميع

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
ستولتنبرغ ليورونيوز: وجود قوات أمريكا الشمالية في أوروبا مهم للجميع
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

تسببت أزمة فيروس كورونا المستجد بخسائر وخراب على مستوى العالم وطفت تهديدات جديدة على السطح، وانحرف التوازن السياسي العالمي شرقاً. فهل، في خضم هذا النظام العالمي المتغير، لا تزال منظمة حلف شمال الأطلسي تحتفظ بأهميتها؟ ضيفنا في هذه الحلقة من غلوبال كونفرسايشن الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ.

يورونيوز: دعنا نبدأ أولاً بالأخبار التي وردت في اليومين الماضيين. هناك تأكيد من دونالد ترامب على أنه سيقوم بسحب تسعة آلاف جندي من ألمانيا. تم الكشف عن هذا لأول مرة، كما أعتقد، في صحيفة وول ستريت جورنال في الخامس من حزيران/ يونيو. متى سمعت لأول مرة بالخبر؟

ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف الناتو: كانت هذه قضية ناقشتها مع الرئيس ترامب خلال مكالمة هاتفية الأسبوع الماضي. وفي تلك المكالمة ذكرت بوضوح تام أن وجود أمريكا الشمالية في أوروبا مهم بالنسبة لنا جميعًا، وهنا أعني القوات الأمريكية والقوات الكندية، هذا الوجود مهم بالنسبة لأوروبا ولأمريكا الشمالية على حد سواء، وبالتالي أرحب بما شهدناه خلال السنوات الماضية من وجود أمريكي متزايد في أوروبا وتحديداً في بولندا وقيادة مجموعة قتال هناك مع وجود أكبر في دول البلطيق ومنطقة البحر الأسود وأماكن أخرى .

يورونيوز: لكن أليس غريباً أن تعرف عن هذا التخفيض المثير للجدل لأعداد الجنود في ألمانيا من الصحافة وأنت الأمين العام لحلف شمال الأطلسي؟ بدلاً من إخبارك مسبقًا أو التشاور معك؟ أليس هذا مهيناً بعض الشيء؟

ينس ستولتنبرغ ، الأمين العام لحلف الناتو: حسنًا، إن مسألة الوجود الأمريكي في أوروبا هي قضية ناقشناها على مدى فترة طويلة من الوقت داخل الناتو، وبشكل خاص خلال حواري مع الولايات المتحدة، كحلفائنا في الناتو. ما أوضحته الولايات المتحدة الآن هو أنه لم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن كيفية وتوقيت تنفيذ هذه النية.

يورونيوز: لكن هذه الخطوة لا تبعث برسالة جيدة حول التحالف، أليس كذلك؟ وهي جزء من حملة مستمرة على ما يبدو، يقودها الرئيس الأمريكي لانتقاد الناتو. ألا تعتقد أن رئاسة دونالد ترامب في الواقع ألحقت الضرر بسمعة الناتو وبالتأكيد بالتحالف؟

ينس ستولتنبرغ ، الأمين العام لحلف الناتو: رسالتي هي أيضًا أن الوجود الأمريكي في أوروبا لا يتعلق فقط بحماية أوروبا، ولكنه أيضًا يتعلق باستعراض القوة الأمريكية خارج أوروبا. نحن نعلم أن العديد من العمليات الأمريكية في العراق وأفغانستان وأفريقيا تخرج من قواعد الولايات المتحدة في أوروبا. القيادة الأمريكية في أفريقيا ليست في أفريقيا، بل في شتوتغارت في ألمانيا. مرة أخرى، علينا الآن إجراء محادثة حول هذا في حلف شمال الأطلسي وما يهمني هو أن نحافظ على وجود كبير لشمال أمريكا في أوروبا لأن ذلك مهم لكل من أوروبا وأمريكا الشمالية ".

يورونيوز: أعود إلى مقدمتي وما كنت تتحدث عنه للتو، حول ميزان التهديدات المتغير. بالطبع، تم تأسيس الناتو بطريقة أو بأخرى لإبقاء الاتحاد السوفييتي تحت السيطرة. ألا تعتقد أن الصين تشكل تهديدًا عسكريًا أكبر من نواح عديدة، وتهديدًا أكبر للنظام العالمي الغربي من روسيا؟

ينس ستولتنبرغ ، الأمين العام لحلف الناتو: إن صعود الصين بات يغير توازن القوى العالمي بشكل جذري. سيكون لدى الصين قريبًا أكبر اقتصاد في العالم، ولديها بالفعل ثاني أكبر ميزانية دفاعية، وتستثمر الصين بكثافة في قدرات عسكرية بعيدة المدى وصواريخ يمكن أن تصل إلى جميع حلفاء الناتو في أوروبا ، وفي عملية تحديث قواهم النووية. هذا لا يتعلق بدخول الناتو في بحر الصين الجنوبي، ولكن الأمر يتعلق بحقيقة أن الصين تقترب منا باستخدام أنظمة الأسلحة التي يمكن أن تصل إلينا جميعًا مع الوجود الصيني المتزايد في الفضاء الإلكتروني وفي القطب الشمالي وفي أفريقيا وفي الاستثمار بكثافة في البنية التحتية في أوروبا، ويجب على الناتو الاستجابة لذلك. من المهم للغاية أن تقف أمريكا الشمالية وأوروبا معًا لأننا معاً نشكل نصف القوة العسكرية والاقتصادية في العالم. لذا فإن صعود الصين يجعل من المهم الحفاظ على الروابط بين أمريكا الشمالية وأوروبا، وعبر المحيط الأطلسي.

يورونيوز: تحدثت عن عدم التوجه إلى بحر الصين الجنوبي، ولكن لم لا؟ أعني، كما أشرت، الناتو موجود في إفريقيا وفي أفغانستان. لماذا لا يواجه هذا التهديد المحتمل الآن في بحر الصين الجنوبي وجهاً لوجه، ونرى الحلف يوسع قدراته في شرق آسيا؟

ينس ستولتنبرغ ، الأمين العام لحلف الناتو: لأن الناتو تحالف إقليمي، مسؤوليتنا هي حماية ما نسميه منطقة شمال الأطلسي - أوروبا وأمريكا الشمالية. لكننا نحتاج مقاربة عالمية ونحتاج إلى فهم كامل لعواقب نهوض الصين. بعض حلفاء الناتو يعملون بالفعل في بحر الصين الجنوبي، الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا. العديد من الحلفاء يعملون هناك. ولكن أعتقد أنه من الجيد للجميع أن هذا لا يجري تحت مظلة وقيادة الناتو. نحن بحاجة إلى تكييف وجودنا هنا في أوروبا حتى نتمكن من الرد بطريقة منسقة.

يورونيوز: تسبب وباء فيروس كورونا، بأضرار جسيمة متعددة، سواء من حيث أعداد الوفيات أو الضرر الذي لحق باقتصادات العالم. ألا يعتبر هذا نوعاً من التذكير بأنه من الممكن لشيء كفيروس كورونا أن يستخدم كسلاح؟ سمعنا عن الحرب البيولوجية في الماضي.

ينس ستولتنبرغ ، الأمين العام لحلف الناتو: أولاً وقبل كل شيء، ليس لدينا مؤشرات على أن فيروس كورونا من صنع الإنسان. ولكن بالطبع، الوباء نفسه يذكرنا بالمخاطر المحتملة المتعلقة بالحرب البيولوجية، ففي الوقت الذي نستثمر فيه الآن أكثر في مجال تحديث قدراتنا العسكرية، نستثمر أيضًا في القدرات التي يمكن أن تتعامل مع الهجمات الكيميائية والبيولوجية. نحن نقوم بمزيد من التدريبات ونكثف الجهود للتعامل مع هذه الأنواع من الأزمات أو الحروب.

يورونيوز: وأخيرًا، ألا يجب أن تكون هذه هي اللحظة التي يتنحى فيها الناتو ويتدخل الاتحاد الأوروبي بجيشه، بقدرته العسكرية الخاصة لإبعاد هذه التهديدات؟

ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف الناتو: أرحب بجهود الاتحاد الأوروبي في مجال الدفاع، لكنهم لا يستطيعون استبدال الناتو. علينا أن نتذكر أن 80% من نفقات الدفاع للناتو تأتي من حلفاء من خارج الاتحاد الأوروبي. لذا، نعم، نرحب بمزيد من جهود الاتحاد الأوروبي الدفاعية ولكن مع الأخذ بالاعتبار أن ما يقرب من 60 % من سكان الناتو لا يعيشون في دولة من دول الاتحاد الأوروبي.

بالطبع، لا يمكن للاتحاد الأوروبي أن يحل محل الناتو، لكن الناتو والاتحاد الأوروبي يمكن أن يكمل كل منهما الآخر. ونحن نرحب بمزيد من جهود الاتحاد الأوروبي الدفاعية.