عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المجلس الدستوري الفرنسي يبطل بعض بنود قانون خطاب الكراهية "الرقمي"

محادثة
المجلس الدستوري الفرنسي يبطل بعض بنود قانون خطاب الكراهية "الرقمي"
حقوق النشر  DENIS CHARLET/أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أبطل المجلس الدستوري الفرنسي، اليوم، الجمعة، عدة أحكام بشأن القانون المثير للجدل والمتعلق بمكافحة خطاب الكراهية على الإنترنت على أساس أنه ينتهك الدستور.

ويلزم القانون، الذي أقره البرلمان الفرنسي في الشهر الماضي، منصات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث إزالة المحتوى الذي يحض على الكراهية أو الإرهاب في غضون 24 ساعة من نشره.

ويقع المخالفون تحت طائلة العقوبة والغرامة التي صل إلى 1.25 مليون يورو.

وقال المجلس الدستوري الفرنسي "إن القانون لم يمنح المشغّلين الوقت الكافي لتحديد مكان المواد التي تزيلها أو الحصول على رأي القاضي في المحتوى".

وأضاف في بيان له "حرية التعبير والتواصل هي المنطلقات التأسيسية للديمقراطية وأحد ضمانات احترام الحقوق والحريات الأخرى"، مضيفاً "القانون ينتهك حرية التعبير بطريقة ليست ضرورية أو متناسبة".

القانون

يجدر الذكر أن البرلمان الفرنسي قد صوت في 13 مايو/أيار على مقترح قانون قدمته ليتيسيا أفيا، النائبة الفرنسية عن حزب "الجمهورية إلى الأمام"، يجبر قانون خطاب الكراهية عبر الإنترنت الأنظمة الأساسية ومحركات البحث على إزالة المحتوى المحظور في غضون 24 ساعة.

يستهدف النص محاربة التحريض على الكراهية والعنف والإهانات العنصرية أو الطائفية أو الدينية. ومن أجل ذلك ستكون المواقع ومحركات البحث ملزمة بسحب أي مضمون غير مشروع وذلك على غرار النموذج الألماني.

كما يضع مشروع القانون قيوداً جديدة على المواقع ومحركات البحث يلزمها بالتعاون الفعال مع العدالة، وذلك تحت إشراف المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع في فرنسا.

وقالت ليتيسيا أفيا، النائبة الفرنسية عن حزب "الجمهورية إلى الأمام" في بيان بعد قرار المحكمة إنها لن "تتخلى عن الكفاح من أجل حماية مستخدمي الإنترنت أو ضحايا خطاب الكراهية على الإنترنت".

كما قال رئيس لجنة القانون بمجلس الشيوخ ، فيليب باس ، الذي وصف قرار المحكمة بأنه "حكيم" ، "نحن في كثير من الأحيان نضع قوانين سيئة بحسن نية."