المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دبي: مطعم "شنكهاي مي" بأجواء الشرق ونكهاته

euronews_icons_loading
دبي: مطعم "شنكهاي مي" بأجواء الشرق ونكهاته
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai Tourism
حجم النص Aa Aa

سنعيش أجواء الشرق ونكهاته، تجربة فريدة لتناول الطعام في مطعم "شنكهاي مي".هذا المطعم المذهل بطراز الفن الزخرفي لثلاثينيات القرن الماضي في الحي المالي في دبي، تم اختياره كأحد أفضل المطاعم في المنطقة. جاء إليه الملوك والمشاهير ونجوم الرياضة.

توجه مراسل يورونيوز إيفان بورك إلى هذا المطعم للقاء طباخه شين ماكنيل. بعد أن شكره لاستضافتنا، سأله "ماذا ستطبخ اليوم"؟

أجابه "سنقوم بطهي سمك القد الأسود. سنبدأ أولاً بإعداد السمك. نشطفه في المياه المالحة وننقعه في ميسو. ثم نطهيه على شواية. إنه من الأطباق التي لابد منها. الآن سنقطعه.

كيفية إضفاء اللمسة العصرية؟

الكثير من القراءة، ورؤية ما يفعله الطهاة الآخرون، والاستماع إلى الرجال والنساء في المطبخ أيضًا. يأتون ببعض الأفكار الرائعة. سأقوم بنقعه في الماء للتخلص من القشور. نتركه هناك لمدة 30 دقيقة، يقول شين ماكنيل.

لكن ماذا تأمل أن يرى؟ "قطعة بيضاء جميلة ونظيفة من سمك القد؟"

الخطوة المقبلة هي غمسها في الميزو. إنه معجون فول الصويا المخمر. نخلطه مع السكر المطحون والساكي والمارين وننقع الآن السمك. يعطي السكر نكهة حلوة. والميزو نكهة أومامي. يمنح الساكي والمارين نكهة لطيفة. هذا كل شيء سنقوم الآن بتبريد هذا لمدة يومين.

ما هي الخطوة المقبلة؟

الخطوة المقبلة سنقوم بتتبيل قطع السمك التي تم غمرها في الميسو خلال اليومين الماضيين ونقوم بشيها.هذا الطباخ طبخ للعائلة المالكة والمشاهير والنجوم الرياضيين، لكن حين سأله مراسلنا:"هل هناك ضغط إضافي عند الطهي لهؤلاء الأشخاص؟"

أجاب قائلاً:"كلا. إذا كانت لدينا تقنية جيدة. يجب تطبيقها على الجميع. يُطبخ السمك على الأسياخ. يُحرق الفحم ويطبخ السمك بشكل جيد وبطيء للحصول على حرارة جيدة . يبدأ بالتكرمل. يُقلب بين كل دقيقتين إلى ثلاث دقائق. يُطبخ على الجانبين. يستغرق هذا حوالي 12 دقيقة. تتضمن المرحلة النهائية: الأومامي والسكر مع بذور السمسم. إنه صحن يليق بالملوك.

أفضل طريقة لتناول الطبق؟

أفضل طريقة هي فتح الورقة وتناول سمك القد باستخدام عيدان تناول الطعام. الأمر أشبه بفتح هدية.

بعد أن يذوق مراسلنا الطبق، عبر عن إعجابه، فينصحه الطباخ قائلاً: قم بتذوق أومامي، وقليل من كحول الساكي والمارين، ثم الحاجكامي.

وفي ختام هذه الزيارة، يقول مراسلنا: "فهمت الآن لماذا تعود الشخصيات المعروفة إلى هذا المطعم. ليس لدي أي دم ملكي، لكنه إنه أمر مدهش."