عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد أديداس...لاكوست تتعهد بعدم استغلال الإيغور في صناعة منتجاتها

محادثة
بعد أديداس...لاكوست تتعهد بعدم استغلال الإيغور في صناعة منتجاتها
حقوق النشر  Claude Paris/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

ندّد النائب الفرنسي بالبرلمان الأوروبي رافائيل غلوكسمان باستغلال السلطات الصينية للآلاف من أقلية الإيغور المسلمة للعمل قسرا في مصانع تنتج منتجات لبعض أكبر العلامات التجارية في العالم.

وقال غلوكسمان في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي "العلامات التجارية الكبرى المتورطة في أعمال السخرة واستغلال الإيغور: بعد أديداس، قامت لاكوست باستقبالنا وتعهدت بشكل ملموس، من خلال جدول أعمال دقيق، بقطع جميع علاقاتها مع متعامليها المتهمين. بقي هناك 81، لن نتراجع".

وحسب تغريدة غلوكسمان فقد تعهدت "لاكوست" بوقف نشاطها مع متعامليها المتورطين في استغلال الإيغور وكشف جميع الإجراءات التي ستتخذها في هذا المجال ومراقبة نشاط وإنتاج المجموعة في الصين.

وسبق وأن أشارت عدة تقاير عن احتجاز الصين لأكثر من مليون من مسلمي الإيغور في معسكرات اعتقال وإجبار الآلاف منهم على العمل في مصانع تقوم بإنتاج سلع لعلامات تجارية شهيرة. وأشار البعض إلى أن بكين تسعى من خلال هذا الإجراء إلى مواجهة التطرف في صفوف مسلمي الإيغور.

وذكر تقرير نشر في مارس-آذار الماضي أنه تمّ إجبار عشرات الآلاف من الأقلية المسلمة في العمل في 27 مصنعا صينيا لتوريد ماركات عالمية. وبين عامي 2017 و2019، تمّ نقل 80 آلفا من الإويغور المسجونين في منطقة شينجيانغ، الواقعة في شمال غرب الصين، إلى مصانع تعمل لسلاسل توريد حوالي 83 علامة تجارية معروفة في جميع أنحاء العالم في مجال التكنولوجيا والمنسوجات والسيارات.

وهناك العديد من العلامات التجارية المتورطة في هذا المجال حيث وردت أسماء شركات كبيرة في مجال الإلكترونيات مثل "سوني، "آبل"، "نوكيا"، "مايكروسوفت"، "سامسونغ" وفي مجال المنسوجات نجد أسماء ماركات عالمية مثل "أديداس"، "لاكوست"، "غاب"، "بوما"، "يونيكلو" "أيتش أند أم" وفي مجال صناعة السيارات نجد "بي إم دبليو"، "فولكس فاغن"، "مرسيدس بنز"، "لاند روفر"، "جاغوار"، كما تمّ الحديث عن عن المجموعة الفرنسية "ألستوم" وعدد من المجموعات الصينية كالرائد التكنولوجي "هاير" لإنتاج الأجهزة المنزلية و"هواوي" و"أوبو" للهواتف الذكية.