عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا: إصابة سائق حافلة بموتٍ دماغي إثر نزاعٍ بشأن الكمامات الواقية

محادثة
فرنسا: إصابة سائق حافلة بموتٍ دماغي إثر نزاعٍ بشأن الكمامات الواقية
حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أصيب سائق حافلة، في جنوب غرب فرنسا، بموت دماغي إثر تعرّضه لاعتداء "وحشي" إثر نزاع نشب بينه وبين عدد من الركّاب رفضوا وضع الكامامات الواقية على وجوههم. ً

ويعدُّ وضع الكمامة الواقية على الوجه في وسائل النقل العام داخل فرنسا أمر إلزامي وفقاً للإجراءات التي تتخذها السلطات لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت مصادر الشرطة أن السائق، وهو في الخمسينيات من عمره، تعرّض أثناء تأدية عمله في بلدة بايون لضرب مبرح بعدما رفض السماح لرجل لا يضع كمامة واقية على وجهه، الصعود إلى الحافلة.

وتابعت المصادر أن السائق طلب أيضاً من أربعة ركاب كانوا على متن الحافلة بالنزول، وذلك بسبب نزعهم كماماتهم الواقية عن وجوههم، مضيفة أن مشادة كلامية حصلت بين السائق والركاب المشار إليهم ما لبث الموقف أن تصاعد على نحو دراماتيكي بعد تعرّض السائق لضرب المبرح أصيب على إثره بجروح خطيرة.

وقال المدعي العام في بلدة بايون إن رجلا في الثلاثينات من عمره اعتقل مساء أمس الأحد، فيما احتجز أربعة آخرون اليوم الاثنين بشبهة المشاركة في الاعتداء على السائق.

وعلى إثر الحادث توقفت أمس خدمة الحافلات التي تنقل الركاب ما بين بلدة بايون ومدينتي بياريتز وأنجلت المجاورتين، كما أن العديد من الحافلات لم تغادر صباح اليوم الاثنين المرآب، حيث عبّر عشرات السائقين عن حزنهم وغضبهم، معربين عن تنديدهم الشديد بالاعتداء الذي تعرّض له زميلهم..

وأعرب المسؤولون المحليون في بلدتي بايون وأنجليت عن "تضامنهم الكامل" مع السائقين، وقال عمدة بايون جان رينيه إتشيغاراي في وصفه للاعتداء على السائق: "لقد شهدنا اعتداءً وحشياً بكل ما للكلمة من معنى".

وأفصح إتشيغاراي عن أمله بأن ينال الجناة عقوبة مشددة ليكونوا عبرة لمن تسوّل له نفسه الاعتداء على الموظفين والعاملين أثناء تأدية عملهم، على حد قوله.

يذكر أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في فرنسا تحاوز 205 آلاف حالة، فيما بلغ عدد الوفيات جراء الإصابة نحو ثلاثين ألف حالة.