عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة أول طبيب متأثراً بإصابته بكورونا في لبنان

محادثة
أطباء داخل غرفة العمليات بمستشفى في هيوستن الأمريكية
أطباء داخل غرفة العمليات بمستشفى في هيوستن الأمريكية   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

توفي الإثنين أول طبيب في لبنان جراء إصابته بفيروس كورونا أثناء قيامه بواجبه المهني، وفق ما أعلنت إدارة المستشفى حيث يعمل في جنوب البلاد.

ونعت أسرة المستشفى الإيطالي اللبناني في مدينة صور في بيان نشر على صفحتها في فيسبوك الطبيب الشاب لؤي اسماعيل "الذي وافته المنية اليوم، إثر إصابته بفيروس كورونا أثناء قيامه بواجبه الطبي والإنساني".

واسماعيل (32 عاماً) طبيب مناوب في قسم الطوارئ، وهو أول طبيب يتوفى جراء إصابته بالفيروس الذي حصد منذ بدء تفشيه في لبنان 40 ضحية أخرى.

ومنذ شباط/فبراير، سجّل لبنان رسمياَ 2859 إصابة بكوفيد-19. وجرى تسجيل إصابات كثيرة لدى اللبنانيين الوافدين من الخارج ضمن رحلات اجلاء خاصة نظمتها الحكومة قبل أن يعاد فتح المطار مطلع الشهر الحالي بعد إقفاله منذ بدء تطبيق خطة الإغلاق العام منتصف آذار/مارس.

ويسجّل لبنان منذ نحو أسبوعين ارتفاعاً في عدد الإصابات اليومية بعد التخفيف من قيود الإغلاق العام، بلغ أوجه في 12 تموز/يوليو مع تسجيل إصابة 131 شخصاً في يوم واحد، في صفوف عمال نظافة يعملون لدى إحدى شركات جمع النفايات في بيروت ويقيمون في المبنى ذاته.

ورغم تعليمات السلطات بوجوب الإلتزام بالتدابير الوقائية وفرضها الأسبوع الماضي غرامات على من لا يلتزم وضع الكمامات، إلا أن اللبنانيين لا يبدون التزاماً فعلياً بالاجراءات في خضم انهيار اقتصادي متسارع.

ويشهد لبنان منذ أشهر أسوأ أزمة اقتصادية ترخي بثقلها على حياة المواطنين اليومية الذين خسر عشرات الآلاف منهم عملهم أو جزءاً من مصادر دخلهم، في ظل انهيار قيمة الليرة.

وأوضح وزير الصحة حمد حسن الإثنين أن "العودة إلى إجراءات الإقفال التي تم اتخاذها في بداية انتشار الوباء ترتبط بسلوك الناس والإنضباط بالتعليمات"، محذراً من الإنزلاق إلى مرحلة "التفشي المجتمعي للوباء".

ويخشى المعنيون في حال ارتفاع الإصابات من عدم قدرة المستشفيات على الاستيعاب.

وقال المدير العام لمستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس أبيض، الذي يقود جهود مكافحة الوباء في تغريدة الأحد إن "الزيادة في عدد الحالات الجديدة والبؤر والتوزيع الجغرافي لكورونا في لبنان ستحدّ من قدرتنا على اجراءات التتبع والفحص والعزل".

وأضاف "مع زيادة الحالات، سيحتاج مزيد من المرضى إلى دخول المستشفى، كما لاحظنا خلال الأسبوع الماضي"، لافتاً إلى أن العدد تضاعف. وسأل "هل المستشفيات جاهزة؟".