عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هيومن رايتس ووتش: السعودية تحكم بسجن وترحيل مدون يمني دعم حقوق المثليين

Access to the comments محادثة
هيومن رايتس ووتش تقول إن القضاء السعودي حكم بسجن وترحيل مدون يمني لدعمه حقوق مجتمع الميم
هيومن رايتس ووتش تقول إن القضاء السعودي حكم بسجن وترحيل مدون يمني لدعمه حقوق مجتمع الميم   -   حقوق النشر  Pixabay
حجم النص Aa Aa

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن مدوناً يمنياً في السعودية يواجه خطر الترحيل إلى بلاده التي فر منها بعد محاكمة خضع لها بسبب منشور على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي التفاصيل، حكمت محكمة سعودية على محمد البكاري، وهو يمني يعيش في الرياض، بالسجن 10 أشهر وغرامة مالية تقدر بألفين وسبعمائة دولار أمريكي بتهمة انتهاك الآداب العامة عبر الترويج للمثلية على الإنترنت و"التشبه بالنساء".

وكان البكاري قد نشر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يدعو فيه إلى المساواة في الحقوق للجميع بمن فيهم المثليين.

بعد نشره الفيديو قامت السلطات السعودية باعتقاله في نيسان/ أبريل الماضي وفقاً لهيومن رايتس ووتش، وأصدرت المحكمة حكمها عليه الأسبوع الماضي في 20 تموز/ يوليو.

"غياب التمثيل القانوني"

قالت المنظمة أيضاً إن البكاري لم يحصل على أي تمثيل قانوني خلال المحاكمة، وأشارت إلى أن ترحيله إلى اليمن فور الإفراج عنه سيعرض حياته للخطر على الأرجح، مضيفة أن مثل هذا القرار يخالف حظر -في القانون العرفي الدولي- إعادة شخص إلى مكان يواجه فيه فعلياً خطر التعذيب أو أذى بالغ آخر.

وفر البكاري من اليمن، حسب المنظمة، في حزيران/ يونيو 2019 بعد تلقيه تهديدات من مجموعات يمنية مسلحة، ويعيش كمهاجر غير مسجل في السعودية.

ونقلت هيومن رايتس ووتش عن مصدر على تواصل مع البكاري أنه قبل المحاكمة سجن في حبس انفرادي لمدة ستة أسابيع في ظروف سيئة، ثم تم نقله بعد صدور الحكم إلى زنزانة مشتركة مع سجناء آخرين حيث تعرض لانتهاكات لفظية.

وقال المصدر لهيومن رايتس ووتش إن البكاري قد أخضع لفحص شرجي، وتعرض للضرب والإهانات اللفظية من قبل عناصر الأمن أثناء احتجازه.

وتحدث المصدر عن تدهور صحة البكاري ونقله إلى المستشفى بعد صدور الحكم، وأضاف أن البكاري يعاني من مرض قلبي، إلا أن الأطباء أنكروا ذلك ومنعوا عنه الدواء.

أمام البكاري 30 يوماً للاستئناف.