عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"يوم الخسارة": خسائر مالية بعشرات المليارات لكبرى شركات العالم

محادثة
عملاق النفط شل يسجل أكبر الخسارات مع فقدان أكثر من 15 مليار يورو في الربع الثاني
عملاق النفط شل يسجل أكبر الخسارات مع فقدان أكثر من 15 مليار يورو في الربع الثاني   -   حقوق النشر  Kirsty Wigglesworth/AP
حجم النص Aa Aa

مع ظهور النتائج المالية للربع الثاني والنصف الأول لهذا العام المالي، تكشفت خسائر الشركات الكبرى التي عصفت بها أزمات اقتصادية تسبب بها بشكل أساسي تفشي فيروس كورونا والإغلاقات العامة التي عمت العالم وتوقف عجلة الإنتاج إضافة إلى أزمة النفط العالمية.

في يوم واحد تعلن كبرى شركات العالم خسائرها التي تقدر بالمليارات، من عمالقة النفط شيل وتوتال إلى عملاق الطيران إيرباص وشركة السيارات الفرنسية رينو وغيرها.

الخسائر في أرقام:

  • سجلت شل النفطية خسائر ضخمة في الربع الثاني من العام، حيث انخفضت أرباحها بنسبة 82% وفقدت نحو 15.39 مليار يورو ( 18.1 مليار دولار أمريكي) بخسائر صافية.
  • الوكالة الوطنية الإيطالية للمحروقات، إيني، فقدت 4.4 مليار يورو في الربع الثاني من 2020 بسبب تدهور أسواق النفط عالمياً.
  • أعلنت توتال عن خسائرها الفصلية الأولى منذ عام 2015، إذ سجلت في الربع الثاني من هذا العام أول خسارة صافية منذ خمسة أعوام، متأثرة بانخفاضات كبيرة في الأسعار أعلنت في اليوم السابق، وكذلك بسبب انخفاض أسعار الخام، وهوامش التكرير. وقالت الشركة الفرنسية العملاقة للنفط والغاز في بيان يوم الخميس إن صافي الخسارة بلغ 8.4 مليار دولار من ربح قدره 2.8 مليار قبل عام.
  • صانع السيارات الألماني فولكس فاغن قدر خسارته بـ1.4 مليار يورو قبل اقتطاع الضرائب في النصف المالي الأول.
  • رينو الفرنسية للسيارات أعلنت أكبر خسارة صافية في النصف الأول في تاريخها بلغت 7.3 مليار يورو. الخسارة سببتها الأزمة مع شركة نيسان اليابانية التي تملك رينو 43% من رأس مالها، والأزمة الصحية العالمية. كانت المجموعة قد قلصت وظائفها حول العالم بنحو 15 ألف وظيفة في نهاية أيار/ مايو الماضي. تناقض هذه الأرقام أرقام منافستها الفرنسية PSA (بيجو وسيترون) التي تمكنت من تحقيق أرباح في النصف الأول على الرغم من الأزمة الصحية والاقتصادية، مع صافي ربح قدره 595 مليون يورو.
  • في حين أعلن عملاق الطيران الأوروبي إيرباص اليوم عن خسارة تشغيلية معدلة في الربع الثاني بقيمة 1.226 مليار يورو وتراجع بنسبة 55٪ في الإيرادات إلى 8.317 مليار يورو. وتراجعت عمليات تسليم الطائرات الجديدة بسبب انهيار سوق السفر إثر تفشي وباء كوفيد- 19.