عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

استقالة رئيس الوزراء الموريتاني اسماعيل ولد الشيخ سيديا وتعيين محمد ولد بلال خلفا له

محادثة
 رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني
رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

شرع الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني في إجراء تعديل حكومي في البلاد الخميس، غداة إحالة تقرير برلماني حول ولاية سلفه محمد ولد عبد العزيز إلى القضاء.

وقالت وكالة الإعلام الموريتانية الرسمية، إن رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني الذي يحكم البلاد منذ آب/أغسكس 2019 "استقبل صباح اليوم (الخميس) اسماعيل ولد الشيخ سيديا الذي قدم له استقالة حكومته".

وقبل اختياره رئيسا للوزراء، شغل ولد الشيخ سيديا منصبي وزير الإسكان ووزير التشغيل بين 2009 و2014 في عهد الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

وكان أيضاً رئيس منطقة نواذيبو الحرة (شمال-غرب)، وأحد كوادر حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بزعامة الرئيس الموريتاني السابق.

وذكر مصدر رسمي في الرئاسة الموريتانية لوكالة فرانس برس، أن رئيس الدولة عين محمد ولد بلال خلفا له "وكلفه تشكيل حكومة". ولم تعرف أسباب هذا التغيير.

وسبق لولد بلال أن كان وزيراً مرات عدة في عهد الرئيس المدني الأسبق سيدي ولد الشيخ عبد الله الذي أزيح من منصبه في 2008 إثر انقلاب نفذه محمد ولد عبد العزيز.

وينتمي رئيس الوزراء الجديد إلى مجموعة "الحراطين" (الذين يوصفون ب"أحفاد الرق").

ويأتي هذا التعديل الحكومي الذي لم تعلن أسبابه علناً غداة إحالة تقرير عن تحقيق برلماني حول عهد الرئيس المورتاني السابق وإدارته للبلاد على القضاء.

ومن بين ملفات التحقيق، كيفية إدارة عائدات البلاد النفطية وبيع ممتلكات عامة في نواكشوط وتصفية مؤسسة عامة كانت تؤمن إمدادات البلاد من المواد الغذائية، أو حتى نشاطات شركة صيد بحري صينية (بولي هونغ دونغ)، وفق مصادر برلمانية.