عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المؤتمر الدولي لدعم بيروت: ترامب يدعو إلى تحقيق "شفاف" والسعودية "قلقة من تنظيم حزب الله الإرهابي"

Access to the comments محادثة
وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان
وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان   -   حقوق النشر  Mohamed el-Shahed / AFP
حجم النص Aa Aa

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان على أهمية إجراء تحقيق "شفاف ومستقل لكشف الأسباب التي أدّت إلى الانفجار المروع في بيروت" خلال مشاركته في "المؤتمر الدولي لمساعدة ودعم بيروت والشعب اللبناني" الذي انعقد اليوم في باريس.

وذكر بن فرحان أن المملكة كانت من أوائل الدول التي قدمت مساعدات إنسانية عاجلة عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وذلك بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

ونقل السفير السعودي لدى بيروت وليد بخاري عن وزير الخارجية قوله "نعرف سوابق حزب الله بتخزين مواد متفجرة في دول عربية وأوروبية" مضيفاً "أن الهيمنة المُدمرة لحزب الله تثير قلقنا جميعاً".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن بن فرحان قوله خلال المؤتمر أن الإصلاح المطلوب لضمان مستقبل لبنان السياسي والاقتصادي يعتمد على مؤسسات الدولة القوية.

وأضاف "إن استمرار الهيمنة المدمرة لتنظيم حزب الله الإرهابي يثير قلقنا جميعاً، جميعنا يعرف السوابق المؤكدة لاستخدام هذا التنظيم للمواد المتفجرة وتخزينها بين المدنيين في عدة دول عربية وأوروبية والأمريكتين".

بيان الدول المانحة: دعم مباشر للشعب اللبناني

شددت الدول المانحة خلال مؤتمر عقد اليوم، الأحد، في العاصمة الفرنسية باريس، على وجوب ايصال المساعدة للبنانيين "بشكل مباشر" و"في إطار الشفافية" بحسب ما ذكرته فرانس برس.

وتعهد المشاركون في مؤتمر دعم لبنان بتقديم مساعدة بقيمة 250 مليون يورو بحسب ما أعلنه قصر الإليزيه. وقالت الرئاسة الفرنسية إن القيمة الإجمالية "للمساعدة العاجلة" هي 252,7 مليون يورو بينها 30 مليون يورو من جانب فرنسا.

وقال ممثلو ثلاثين بلداً مشاركين في المؤتمر، بينهم الرئيسان الأميركي دونالد ترامب، والفرنسي إيمانويل ماكرون، في بيان صدر في ختام المؤتمر إن "المشاركين توافقوا على وجوب أن تكون مساعدتهم (...) منسقة في شكل جيّد برعاية الامم المتحدة، على أن تقدم مباشرة إلى الشعب اللبناني مع أكبر قدر من الفاعلية والشفافية".

ترامب: لإجراء تحقيق "شفاف"

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي يشارك في مؤتمر المانحين الدوليين لمساعدة لبنان، الحكومة اللبنانية إلى إجراء تحقيق "شفاف وكامل" في انفجار المرفأ الذي أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 159 شخصاً وجرح أكثر من 6000.

وبحسب بيان صدر عن البيت الأبيض، دعا ترامب أيضاً خلال المؤتمر إلى "الهدوء" في لبنان، مع إقراره بـ"مشروعية الدعوات التي أطلقها المتظاهرون السلميون إلى الشفافية والإصلاحات وتحمل المسؤوليات".

63 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي

أضافت المفوضية الأوروبية، اليوم، الأحد، ثلاثين مليون يورو من المساعدات المالية إلى الـ33 التي كانت قررت تقديمها سابقاً لتمويل المساعدات الطارئة للبنان بحسب ما قاله المفوض الأوروبي للشؤون الإنسانية.

وقال يانيز لونارتشيتش في بيان "خلال مؤتمر المانحين لمساعدة بيروت واللبنانيين، وعدت المفوضية الأوروبية بتقديم 63 مليون يورو كمبلغ إجمالي، أعلنت رئيسة المفوضية (أورسولا فون دير لاين) عن 33 منها الأول من أمس (الجمعة)".

وجاء في البيان أن المساعدات الجديدة ستخصص للرد "على احتياجات اللبنانيين الطارئة" وشدد على أن المفوضية الأوروبية ملتزمة بمساعدة اللبنانيين "على المدى الطويل لمساعدتهم بالنهوض".

ماكرون: دعوة إلى التحرك سريعاً

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم، الأحد، إلى "التحرك سريعاً وبفعالية" حتى يذهب الدعم بطريقة "مباشرة" إلى الشعب اللبناني، خلال افتتاحية مؤتمر عبر الفيديو مخصص لمساعدة لبنان.

المؤتمر الدولي الذي انطلق قبل ساعات قليلة، بمشاركة عددٌ من قادة العالم، من بينهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يهدف إلى الوقوف إلى جانب لبنان بعد الانفجار الهائل الذي وقع الثلاثاء الماضي في مستودع داخل مرفأ العاصمة بيروت وأدى إلى سقوط 158 قتيلا على الأقل وستة آلاف جريح وعشرات المفقودين، إلى جانب تشريد مئات الآلاف من الأشخاص.

وعشية انعقاد المؤتمر شهدت مدينة بيروت مظاهرات حاشدة شارك فيها الآلاف تحت شعار "يوم الحساب"، وقد اقتحموا مرافق عدة أبرزها وزارة الخارجية، مطالبين بمعاقبة المسؤولين عن انفجار مرفأ بيروت الذي أدى إلى تصاعد التحركات الشعبية المنددة بقادة السلطة القائمة في البلاد.

وحذر الرئيس الفرنسي من أن العنف والفوضى لا ينبغي أن يسودا في الجمهورية، داعياً السلطات اللبنانية إلى "اتخاذ الإجراءات كي لا تغرق البلاد والاستجابة لتطلعات اللبنانيين التي يعبّر عنها المتظاهرون في الشارع".

وأضاف ماكرون خلال كلمته التي افتتح به أعمال المؤتمر: "علينا جميعاً أن نقوم بكل شيء حتى لا يسود العنف والفوضى".

وجاء انفجار بيروت في وقت يشهد فيه لبنان منذ أشهر أزمة اقتصادية خطيرة تمثلت بتراجع غير مسبوق في سعر عملته وتضخم هائل وعمليات تسريح واسعة وقيود مصرفية صارمة.

.