السعودية عن قرار المحكمة الخاصة باغتيال الحريري: ظهرت الحقيقة وحزب الله يجب أن يُعاقَب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري
رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري   -   حقوق النشر  Bilal Hussein/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.

دعت السعودية الثلاثاء إلى "معاقبة حزب الله وعناصره الإرهابية" بعدما أدانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان سليم عياش المشتبه في انتمائه لحزب الله اللبناني في قضية اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري العام 2005 بعد محاكمة استمرت ستة أعوام.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان إن المملكة ترى في الحكم القضائي "ظهوراً للحقيقة وبدايةً لتحقيق العدالة بملاحقة المتورطين وضبطهم ومعاقبتهم"، داعية "لتحقيق العدالة ومعاقبة حزب الله وعناصره الإرهابية".

بهاء الحريري

وقال نجل رفيق الحريري الأكبر بهاء الحريري عقب صدور الحكم في تغريدة على تويتر "رحم الله والدي الشهيد رفيق الحريري وكل الشهداء الذين إرتقوا ليبقى لبنان سيداً حراً مستقلاً لا تحكمه الميليشيات و الوصاية الخارجية".

واعتبر في بيان أن "المحكمة أكدت أن الاغتيال كان فعلاً سياسياً نفذه هؤلاء الذين كان والدي يهدد أنشطتهم وبعدما قرر أن على سوريا مغادرة بلدنا".

مواقف بعض الساسة في لبنان

رئيس مجلس النواب نبيه بري علق على الحكم بقوله "كما خسر لبنان في 14 شباط عام 2005 باستشهاد الرئيس رفيق الحريري قامة وطنية لا تعوض، اليوم وبعد حكم المحكمة الخاصة يجب أن نربح لبنان الذي آمن به الرئيس الشهيد وطناً واحداً موحداً".

أما رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب فأمل أن يشكل الحكم معبراً للعدالة والاستقرار قائلاً في بيان "نستذكر اليوم الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي ترك بصمات مضيئة في تاريخ لبنان، وستبقى إنجازاته في حاضر ومستقبل اللبنانيين. نأمل أن يشكل حكم المحكمة الدولية معبراً لإحقاق العدالة وإرساء الاستقرار، كما كان يحلم الرئيس الشهيد، ليخرج الوطن من هذه المحنة قوياً ومتماسكاً بوحدته الوطنية وسلمه الأهلي وعيشه الواحد".

رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي، أصدر كذلك بياناً عبر فيه عن موقفه من الحكم الثلاثاء، ورأى أن الحكم يدخل البلاد زمن العدالة عن كل الجرائم السياسية التي ارتكبت ودفع اللبنانيون ثمنها، قائلاً "مع صدور حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في جريمة اغتيال الحريري، يدخل لبنان زمن العدالة عن كل جرائم الاغتيال والعنف السياسي التي دفع اللبنانيون أثماناً باهظة بسببها على مدى سنوات طويلة".

وقال رئيس الحكومة السابق تمّام سلام "أخيراً قالت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان كلمتها في قضية حفرت عميقاً في قلب وضمير كل مواطن لبناني حر، هي جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري التي أريد منها تعميم الظلام في بلد النور، وقتل الحلم باستقلال حقيقي للبنانيين"، وأضاف أنّ "قرار المحكمة هو ساعة للتأمل وإعمال العقل، والتفكر في سبل إنقاذ البلاد مما هي فيه والسعي رغم كل المرارات، للحفاظ على الوحدة الوطنية".

وكان رئيس الوزراء السابق سعد الحريري قد رأى الثلاثاء أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي أصدرت حكمها في قضية اغتيال والده رفيق الحريري، كشفت "الحقيقة"، معلناً باسم عائلته وعائلات الضحايا "قبول" الحكم.

وقال الحريري في مؤتمر صحافي عقده في لايدشندام حيث مقر المحكمة قرب لاهاي "المحكمة حكمت ونحن باسم عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وباسم عائلات الشهداء والضحايا نقبل حكم المحكمة، ونريد تنفيذ العدالة"، مضيفاً "عرفنا الحقيقة اليوم جميعاً وتبقى العدالة التي نريد أن تنفّذ مهما طال الزمن".

واعتبر الحريري أيضاً أن قرار المحكمة بإدانة متهم من أصل أربعة أظهر "مصداقية عالية" للمحكمة كما أنها "غير مسيسة"، وقال "مطلوب من حزب الله أن يضحي اليوم وقد أصبح واضحاً أن شبكة التنفيذ من صفوفه ويعتقدون أنه لهذا السبب لن تمسكهم العدالة ولن ينفذ فيهم القصاص"، وأكد "لن نستكين حتى يُنفذ القصاص"، مضيفاً أن "اللبنانيين لن يقبلوا بعد اليوم أن يكون بلدهم مرتعاً للقتلة... بات واضحاً للجميع أن هدف الجريمة الإرهابية هو تغيير وجه لبنان ونظامه وهويته الحضارية......أهمية هذه اللحظة التاريخية اليوم هي الرسالة لمرتكبي الجريمة الإرهابية والمخططين لها، أن زمن استخدام الجريمة السياسية من دون عقاب انتهى".