عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم: عودة الجماهير إلى المدرجات قد تحدث في أكتوبر

Access to the comments محادثة
ملعب سانفورد في أثينا، 5 سبتمبر 2015
ملعب سانفورد في أثينا، 5 سبتمبر 2015   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

عبر رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ألكسندر تشيفرين عن أمله في أن تتمكن الجماهير من العودة إلى الملاعب لمشاهدة المباريات الأوروبية بحلول تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، بعد أيام من فوز بايرن ميونيخ على باريس سان جيرمان الذي بات أول نهائي دوري أبطال أوروبا يُلعب من دون جماهير.

وقال تشيفرين لوكالة أسوشييتد برس: "إنه لأمر محزن في الملعب حيث تسمع صراخ المدربين"، وأضاف: "إنها ليست كرة القدم نفسها، لكنها تظل أفضل من لا شيء. آمل أن يكون لدينا على الأقل بعض المتفرجين في أكتوبر. أعتقد أننا يجب أن نبدأ في استقبالهم إذا لم يكن الوضع مع كوفيد-19 أسوأ".

وتابع قائلا إنه "بعد تسليم كأس أوروبا للتو- وبعد ثلاثة أشهر من الموعد المبرمج لها- يراقب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بقلق الموسم الجديد بسبب حالات الإصابة بفيروس كورونا".

هذا الموسم كان سينتهي بإقامة البطولة الأوروبية التي ستُلعب في حزيران/يونيو وتموز/يوليو 2021، قبل أن يُجبر الوباء الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في آذار/مارس على تأجيل الحدث الذي يقام كل أربع سنوات.

شكل الافتقار إلى لقاح وعدم القدرة على التنبؤ بانتهاء الوباء، المزيد من التعقيدات اللوجستية للبطولة التي ستُجرى في 12 مدينة عبر جميع أنحاء أوروبا، مع إقامة الدور نصف النهائي والنهائي في ملعب ويمبلي بلندن.

وقال تشيفرين في هذا الصدد: "في الوقت الحالي أكد الجميع التمسك بخطتنا للعب في 12 دولة...لكننا في شباط/فبراير، لم نكن نعلم أننا لن نلعب اليورو هذا العام. لذلك نحن على استعداد للتكيف مع أي نوع من الأوضاع الطارئة".

وأضاف: "يبدو أننا سنلعب بنفس النظام، أي في 12 دولة وأنا واثق من أننا سنفعل ذلك العام المقبل".

"سيتعين علينا تقييم الوضع"

لقد كلف تأجيل يورو 2020 بالنسبة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم 100 مليون يورو، حسب تقديرات تشيفرين. وقد يكون التأثير المالي أكبر على الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والدول الأوروبية إذا كان هناك مزيد من الاضطراب في تنظيم البطولة.

وقال تشيفرين: "سيتعين علينا تقييم الوضع عندما نحصل أخيرًا على اللقاح وتعود الأمور إلى طبيعتها، لأنك في الوقت الحالي لا تعرف ما الذي سيحدث...ومتى يصبح الوضع طبيعيًا، أكبر مشكلة في كل ذلك هي القدرة على التنبؤ".

وتسبب فيروس كورونا بالفعل في حدوث اضطرابات في المراحل الأولى من دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، فقد قامت فرق من كوسوفو بإلغاء او تأجيل مجموعة من المباريات هذا الشهر بسبب إصابة بعض اللاعبين بكورونا.

وقال تشيفرين: "هذه واحدة من أصعب الأمور في التصفيات في الوقت الحالي...ولكن إذا كان رد فعل الحكومات بطريقة لا تسمح للفرق باللعب، فسنضطر إلى القول بأن فرق تلك البلدان سيكون عليها اللعب على أرض محايدة".

الأولوية العاجلة هي ضمان تمكّن الفرق الوطنية البالغ عددها 55 منتخبا عبر أوروبا، من لعب مباريات دوري الأمم في غضون أسبوعين. ثم هناك بداية مرحلة المجموعات من دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي في تشرين الأول/أكتوبر.

viber

المصادر الإضافية • أ ب