عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بين الإهمال أو التخريب.. المصائب تتوالى على لبنان وصحيفة تعنون: "الجمهورية السامة"

محادثة
حريق هائل نشب في مرفأ بيروت المدمر أساسا
حريق هائل نشب في مرفأ بيروت المدمر أساسا   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تتوالى المصائب الواحدة تلو الأخرى ... بعد أسابيع على الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت في الرابع من آب/أغسطس، أعاد الحريق الهائل الذي نشب الخميس في مرفأ بيروت المدمر أساسا إلى ذاكرة اللبنانيين الحادث المفجع الذي أودى بحياة أكثر من 190 قتيلاً وأصاب أكثر من 6500 بجروح، إلى جانب تشريد نحو 300 ألف شخص من منازلهم.

إنفجار مدمر تلاه حريق التهم ما تبقى من المرفأ، وأسئلة كثيرة وكثيرة تطرح يوميا ولا إجابات واضحة لها.

عند حوالى الساعة 13.30 (10.30 ت غ) اندلع حريق هائل في مستودع في المرفأ، تخزن فيه اللجنة الدولية للصليب الأحمر مساعدات تتضمن آلاف الطرود الغذائية ونصف مليون ليتر من الزيت المستخدم لحاجات منزلية، كما كان يحوي إطارات سيارات.

وبعد نحو 20 ساعة على اندلاعه، نجحت فرق الإطفاء صباح الجمعة في إخماد الحريق الضخم. إلا أن السبب الرئيسي وراء وقوع الحريق لا يزال مجهولا.

منذ اللحظات الأولى للحريق، توجهت فرق الدفاع المدني وفوج الإطفاء إلى المكان وانضمت إليهم طوافة تابعة للجيش اللبناني وعملت على إخماد الحريق الذي امتدت نيرانه إلى مستودعات أخرى تخزن فيها مواد مستوردة.

وسارع كثر إلى فتح نوافذ منازلهم خشية من انفجار آخر من شأنه أن يطيح مجدداً بالزجاج، وتبادل آخرون رسائل ينصحون فيها بالابتعاد عن النوافذ، فيما لا تزال منازل ومتاجر كثيرة تفتقر أساساً لشبابيكها وأبوابها التي تكسرت جراء الانفجار.

وأعلن الدفاع المدني اللبناني في بيان تم نشره الجمعة أن عناصره أخمدوا "بمؤازرة طوافة تابعة للقوات الجوية في الجيش اللبناني وفوج اطفاء بيروت منذ الساعة 13.25 الخميس ولغاية الساعة 08,25 الجمعة حريقاً شب داخل احد مستودعات الضخمة في مرفأ بيروت". ويعمل عناصر الدفاع المدني على تبريد الموقع منعاً لتجدد الحريق.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن النيران اشتعلت "في جزء من مخزون اللجنة الدولية من الطرود الغذائية في مستودع مُوَرِّدنا". وأضافت "ليس بإمكاننا في ظل وجود الأنقاض والخطر الذي ينطوي عليه الأمر تحديد حجم الخسائر".

وتتضمن المساعدات وفق اللجنة الدولية، "زيت دوار الشمس وزيت الزيتون والسكر والملح والشاي والسمن النباتي والمعكرونة ومعجون الطماطم والبرغل والحمص والعدس والفول".

وكانت اللجنة الدولية نقلت جزءاً كبيراً مما تمكنت من انقاذه من مخزونها في المرفأ بعد الانفجار.

وقالت الجمعة "لا شك أن الانفجار والحريق سيكون لهما تأثير على المساعدات الإنسانية التي تقدمها اللجنة الدولية سواء في لبنان أو سوريا".

"الجمهورية السامة"

ولساعات طويلة الخميس غطّت غيمة سوداء سماء بيروت، وتناثرت قطع سوداء غالباً من البضائع والإطارات المحترقة في أحياء عدة.

وتحدث وزير الأشغال عامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال ميشال نجار عن "معلومات أولية" تفيد بأن "أحدهم كان يقوم بورشة تصليح، مستخدماً (أداة للتلحيم) ما أدى إلى تطاير شرارة واندلاع الحريق".

هذا التصريح يتشابه إلى حد كبير مع المعلومات الأولية التي انتشرت قبل اشهر وتشير إلى أن الانفجار قد يكون ناجم عن عمليات تلحيم تسببت بحريق وأدى إلى اشتعال 2750 طناً من مادة نيترات الأمونيوم كانت مخزنة منذ ست سنوات في العنبر رقم 12.

عملا "تخريبيا" أو "خطأ وإهمال"

أما رئيس الجمهورية ميشال عون الذي ترأس مساء الخميس المجلس الأعلى للدفاع، فقال إن الحريق قد يكون عملاً "تخريبياً" أو نتج عن "خطأ" أو "إهمال".

ونفت شركة "بي سي سي" للوجيستيات، المسؤولة عن المستودع، "أي مسؤولية لها" عن الحريق.

وغرد رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب الجمعة أن "حريق أمس في مرفأ بيروت لا يمكن تبريره والمحاسبة شرط أساسي لعدم تكرار مثل هذه الأحداث المؤلمة".

وأثار الحريق حالة هلع بين مواطنين يحمّلون أساساً السلطات مسؤولية انفجار الرابع من آب/أغسطس نتيجة الإهمال.

ونشرت الصحافية اللبنانية يمنى فواز مقطع مصور عبر صفحتها الرسمية على موقع تويتر، كشفت من خلاله عن صورة تظهر آلاف الملفات التي تعود إلى الجمارك اللبنانية أو لقيادة الجيش اللبناني، ملمحة إلى أنه تم إحراق هذه الأدلة أمس خلال حريق المرفأ.

من جانبه علق الفنان اللبناني راغب علامة على حريق المرفأ، قائلا في تغريدة نشرها عبر حسابه الخاص "من الواضح أن ما يحصل في مرفأ بيروت الهدف منه إلغاء دور المرفأ لأسباب سياسية، ومن الواضح بأن من فجر المرفأ في ٤ آب قد أحرق ما تبقى منه اليوم !! وكل ما يقال غير ذلك هو لذرّ الرماد في العيون".

هذا وكتبت الفنانة اللبنانية نوال الزغبي "اللي عم بيصير بلبنان متل مسرحية شاهد ما شافش حاجة ما عنا دولة‬⁩ ⁧لبنان‬⁩"، وتساءلت في تغريدة أخرى عن ما يتم إحراقه(من قبل السياسيين) داخل المرفأ.

المهزلة

وعنونت صحيفة "الأخبار" في عددها الجمعة "كارثة المرفأ تتكرر: المهزلة"، وكتبت صحيفة "لوريان لو جور" الناطقة بالفرنسية "الجمهورية السامة"، وصحيفة النهار "المرفأ لعنة مشبوهة".

وأثار اندلاع الحريق الخميس خشية لدى سياسيين وحقوقيين على ما وصفوه بـ"مسرح الجريمة"، خصوصاً أنه الثاني هذا الأسبوع، إذ يأتي بعد حريق محدود اندلع الثلاثاء أيضاً في المرفأ.

وقال أنطوان سعد (56 عاماً)، أحد سكان مار مخايل، أحد الأحياء التي طالتها أضرار جسيمة جراء انفجار المرفأ، "كأننا شهدنا على فيلم رعب في الشارع، الناس ضاعت ولم تعد تعرف إلى أين تذهب". وأضاف "ما حدث أمس هو تكرار للمأساة قبل شهر".

وغرّد الباحث المتخصص في العلوم الجنائية وحقوق الانسان عمر نشابة "أين نعيش نحن؟ هذا مسرح جريمة وقعت منذ شهر! أين القضاء؟ أين الدولة؟ أين المسؤولية؟".

مركبات تسبب السرطان

وحذّرت منظمة "غرينبيس" البيئية الخميس من خطورة الدخان المنبعث من حريق الإطارات، لما قد يتضمّنه من ملوثات عضوية يمكن تنشّقها، أو مركبات شديدة السمية.

ونبّهت المنظمة العالمية إلى أن الدخّان قد يحتوي "مركبات شديدة السمية مسببة للسرطان، وغالباً ما تكون هذه الجسيمات من المركبات العضوية المتطايرة والكربون الأسود وغيرها من الغازات الحمضية مثل ثاني أكسيد الكبريت".

.