عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الذكرى 20 للانتفاضة الفلسطينية الثانية في "عام التطبيع"

euronews_icons_loading
طفل فلسطيني يحتمي خلف لوح حديدي خلال صدامات مع القوات الغسائيلية في غزة - 2000/11/24
طفل فلسطيني يحتمي خلف لوح حديدي خلال صدامات مع القوات الغسائيلية في غزة - 2000/11/24   -   حقوق النشر  توماس كوكس/أ ف ب
حجم النص Aa Aa

عقدان مرّا على الانتفاضة الثانية، والفلسطينيون الذين كبروا في أعقابها يجدون أنفسهم محاطين بحواجز سياسية ومادية كثيرة، وسط آمال ضئيلة في المستقبل.

واندلعت الانتفاضة الفلسطينية الثانية في 28 أيلول/سبتمبر 2000، إثر زيارة زعيم المعارضة الإسرائيلية حينها أريئيل شارون للحرم القدسي. واعتبر الفلسطينيون تلك الخطوة استفزازا لمشاعرهم، فكانت الزيارة سببا في اشتعال المواجهات بينهم وبين القوات الإسرائيلية.

"الهجرة أو القتال"

ردت إسرائيل على أحداث الانتفاضة، بأن أعادت احتلال جزء كبير من الضفة الغربية وبدأت ببناء جدار عازل، يفصل بين الدولة العبرية والأراضي الفلسطينية، بينما تمر بعض مقاطعه في مدنها المحتلة.

وفي كانون الثاني/ديسمبر 2017، اعترف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، في خطوة تناقض الإجماع الدولي الذي ترك تحديد مكانة المدينة إلى حين إبرام اتفاق سلام.

أما قطاع غزة الساحلي، الفقير والمكتظ بالسكان، فيعاني من حصار إسرائيلي خانق مستمر منذ العام 2007. ويسيطر الجيش الإسرائيلي على 60 في المائة من الضفة الغربية المحتلة.

ويشعر كثير من الفلسطينيين بالأسى لاستمرار الاحتلال على الرغم من اتفاقية أوسلو التي لم تحقق لهم شيء، ويرى البعض أنه "لا خيار أمامهم سوى الهجرة أو القتال".

عواد عواد/أ ف ب
جندي إسرائيلي يوجه سلاحه نحو طفل فلسطيني خلال صدامات في القدس - 2000/11/15عواد عواد/أ ف ب

التطبيع "طعنة في الظهر"

وتأتي الذكرى 20 لاندلاع الانتفاضة الثانية في وقت سارعت فيه الإمارات العربية والبحرين إلى التطبيع مع إسرائيل، إذ وقع كل من البلدين في 15 أيلول/سبتمبر 2020 في البيت الأبيض، اتفاقيتين تاريخيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل. وتتعارض الاتفاقيتان مع عقود من الإجماع العربي على ألا سلام مع إسرائيل دون حل للقضية الفلسطينية.

وافقت إسرائيل بموجب اتفاقيتها مع الإمارات على "تعليق" ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة دون تحديد المدة. ووصفت السلطة الفلسطينية الخطوة بأنها "طعنة في الظهر".

وفي 22 أيلول/سبتمبر، تخلى الفلسطينيون عن رئاسة مجلس الجامعة العربية في دورته الحالية، احتجاجا على فشلها في اتخاذ موقف ضد الاتفاقيات الإسرائيلي-العربية.

وعلى الأرض، فشلت القيادة الفلسطينية وبشكل كبير في حشد الشبان الفلسطينيين للاحتجاج على هذه الخطوة. ويرى المحلل السياسي غسان الخطيب أن مرد ذلك هو شعور الشباب الفلسطيني "بالعزلة والحرمان" من أي دور سياسي، ويضيف: "منذ 15 عاما لم تجرَ الانتخابات وهناك أزمة اقتصادية والشباب منشغلون بالبحث عن عمل".

وتشير بيانات الأمم المتحدة إلى فجوة عمرية تصل إلى نحو 60 في المئة، بين الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما والقيادة التي يرأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس (84 عاما).

وبحسب الخطيب، فإن "أزمة هذا الجيل بدأت فعلا خلال الانتفاضة الثانية"، مشيرا إلى أن "الشباب الفلسطيني بدأ يدرك أن لا عملية السلام ولا النزاع المسلح ناجعان، مما أدى إلى فقدان الأمل".

ميناحيم كهنا/أ ف ب
امراة فلسطينية تسلك طريقها بين القوات الإسرائيلية والمحتجين الفلسطينيين في القدس - 2000/12/08ميناحيم كهنا/أ ف ب

"انتفاضة ثالثة أكبر"

وفي قطاع غزة المحاصر، يواجه الفلسطينيون ظروفا أسوأ إلى حد كبير، إذ أدى الحصار الإسرائيلي إلى الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي، ونقص المياه الصالحة للاستعمال، وارتفاع معدلات البطالة والتي وصلت في صفوف الشباب إلى 65 في المئة وفقا لأرقام البنك الدولي.

تقول سجى عماد (20 عاما) من قطاع غزة: "أمامنا تحديات كبيرة جدا، حصار مستمر، لا يمكننا السفر، الانقسام بين فتح وحماس، لا تتوفر فرص عمل للشباب، هذا يولد الإحباط، لا أمل عندي بدولة فلسطينية في المستقبل القريب".

وتدير حركة حماس قطاع غزة منذ العام 2007، بعد سيطرتها على الحكم على إثر اشتباكات دامية مع عناصر حركة فتح التي يتزعمها عباس.

وخاضت الحركة منذ العام 2008، ثلاث حروب مع إسرائيل، وشهد السياج الحدودي ما بين 2018 ونهاية 2019، احتجاجات أطلق خلالها الجيش الإسرائيلي نيرانه تجاه آلاف الفلسطينيين.

ولم تحقق هذه الاحتجاجات الكثير، إذ انتهت دون تنازلات إسرائيلية كبيرة، الأمر الذي خيب آمال الشباب الفلسطينيين في إحداث تغيير سياسي. وبينما يحاول العديد من الفلسطينيين البقاء، يرى الفلسطيني من مخيم جنين نضال تركمان الذي قضى 17 عاما في السجون الإسرائيلية، أن انتفاضة ثالثة "أكبر" ستندلع يوما، إذ يعتقد من هم مثله أن القتال يجب أن يستمر، لأنهم يعانون.

viber