عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا: ناشطون يحتجون على قرار حظر إطعام المهاجرين في كاليه

محادثة
مهاجرون أفغانيون يقيمون في خيم في كالي شمال فرنسا
مهاجرون أفغانيون يقيمون في خيم في كالي شمال فرنسا   -   حقوق النشر  SAMEER AL-DOUMY/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

نظّم نحو 250 ناشطا فرنسيا السبت احتجاجا في ميناء كاليه في شمال فرنسا ضد قرار محلي بحظر تقديم الطعام للمهاجرين في وسط المدينة.

كما استنكر أعضاء نحو 70 جمعية خيرية ومؤسسة حقوقية ما وصفوه بفشل المسؤولين المحليين حتى في توفير أدنى الخدمات الأساسية للمهاجرين الذين يعيشون في المدينة وحولها.

والجمعة رفضت أعلى محكمة إدارية في فرنسا تعليق القرار الذي أصدره محافظ المنطقة بحظر تقديم الطعام للمهاجرين في وسط كاليه، وهو قرار أثار غضب الناشطين الحقوقيين.

ودافع مسؤولون محليون عن قرار حظر إطعام المهاجرين في وسط المدينة، وضمن حدود معينة، باعتبار أنه ضروري للحفاظ على النظام العام، وأيضا لضمان تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي بشكل صحيح لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأضافوا أن النشطاء أحرار في تقديم المساعدة للمهاجرين خارج المنطقة المحددة.

وكتبت النائب في البرلمان الأوروبي مانو أوبري التي كانت مع الناشطين " تم تغريمنا لإعطاء سندويشات! لدى الشرطة ما تفعله أفضل من فرض عقوبات على توزيع الطعام على من يعيشون في فقر مدقع".

و أضافت "عار عليك سيد درمانين لتجريمك الأعمال الإنسانية الأولية والتضامن". و أرفقت التغريدة بفيديو يظهر فيه أحد رجال الشرطة وهو يحرر غرامة للناشطين قدرها 135 يورو.

ويتواجد حول ميناء كاليه نحو 1200 مهاجر من دول عدة بينها إيران والعراق وأفغانستان والسودان وإريتريا، ومعظمهم ينتظرون فرصة عبور المانش للوصول الى بريطانيا.