عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: ردة فعل اللاجئة السورية بعدما سردت فون دير لاين قصة نجاحها أمام البرلمان الأوروبي

محادثة
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين   -   حقوق النشر  Pedro Rocha/ap
حجم النص Aa Aa

سعاد الشلح شابة سورية لاجئة تبلغ من العمر 18 عاما شغوفة بمهنة الطب وتعيش في إيرلندا وتمكنت من الحصول على منحة دراسية للالتحاق بالكلية الملكية للجراحين في إيرلندا في غضون ثلاث سنوات من قدومها.

قصة سعاد نشرتها المفوضية الأوروبية على حسابها على الفيسبوك ومما جاء فيه "...من خلال ميثاقنا الجديد بشأن الهجرة واللجوء، نريد أن نمنح الأشخاص الذين لديهم الحق في البقاء الوسائل لبناء مستقبل أفضل في أوروبا لديهم مستقبل يبنونه. لدينا دور حيوي نلعبه".

كما تظهر سعاد في فيديو وهي تتحدث عن ردة فعلها خلال حديث رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين عنها.

وقالت فون دير لاين في كلمة ألقتها أمام البرلمان الأوروبي "سنحرص على أن الأشخاص ممن لهم الحق في القباء أن يتم إدماجهم ...لديهم مستقبل ليبنوه ومهارة وطاقة وموهبة…".

وأضافت "..أفكر في اللاجئة السورية -سعاد الشلح- التي قدمت إلى أوروبا وهي تحلم بأن تصحب دكتورة في الطب...في غضون ثلاث سنوات تمكنت من الحصول على منحة…".

A new vitality for Europe

This is the story of Suaad. An 18-year-old teenage Syrian refugee who arrived in Europe dreaming of being a doctor. Within three years she was awarded a prestigious scholarship from the Royal College of Surgeons in Ireland. With our new Pact on Migration and Asylum we want to give people who have the right to stay the means to build a better future in Europe. They have a future to build. We have a vital role to play. #SOTEU #MigrationEU

Publiée par European Commission sur Mercredi 23 septembre 2020

وتقول سعاد وهي تستعيد لحظات ذكر رئيسة المفوضية لقصتها " عندما ذكرتني الرئيسة فون دير لاين في خطابها كنت متفاجئة وشعرت بالامتنان في نفس الوقت بأن يتم ذكري من قبل أقوى شخص في أوروبا..".

وأضافت سعاد أنها لطالما أرادت دراسة الطب من أجل مساعدة الآخرين، وحينما علمت بحصولها على المنحة " بدأت أقفز فرحا وتواصلت مع أهلي من أجل القدوم إلى هنا"

وتواصل:" في تلك اللحظة ترى أن كل العمل الجاد الذي قمت به أتى ثماره لقد كانت تلك اللحظة هذه أحد أسعد اللحظات بحياتي في إيرلندا".

وتسببت النزاع والحرب في سوريا منذ 2011 في نزوح الملايين من السوريين إلى دول مجاورة أو دول أوروبا بحثا عن مستقبل أفضل