عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد إصابة ترامب.. تعرف على أبرز السياسيين الذين وقعوا ضحية كوفيد-19

محادثة
دونالد ترامب وزوجته ميلانيا
دونالد ترامب وزوجته ميلانيا   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ليل الخميس الجمعة إصابته وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا، بعد خضوعهما لفحوص أعطت نتيجة إيجابية، وأنهما سيخضعان للحجر الصحي.

إصابة الرجل الذي يقود "أقوى دولة في العالم" بالفيروس تذكر بأن كوفيد-19 لا يفرق بين الساسة والعامة، حيث كان لبعض من أكبر السياسيين العالميين نصيبهم من الإصابة به.

أدناه بعض من أبرز الشخصيات السياسية العالمية التي أصيب بالفيروس وحاربته بنجاح حتى الآن.

بوريس جونسون

الإصابة الأبرز جاءت في أبريل – نيسان الماضي وكانت لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وخاصة أنه كان من بين أوائل السياسيين الذين قللوا من مخاطر الوباء وتحدث عن مناعة القطيع كوسيلة لمواجهته دون إجراءات أخرى قبل أن تقرر حكومته لاحقاً فرض الإغلاق العام في جميع أنحاء البلاد.

وكان جونسون (56 عاماً) من أكثر الذين عانوا جرّاء الفيروس، حيث قضى ثلاثة أيام بالرعاية المركزة كان قريباً فيها من الموت حتى أنه قال لاحقاً إن الأطباء الذين أشرفوا على علاجه كانوا يستعدون لإعلان وفاته.

إلا أن حالته تحسنت وغادر المستشفة بعدما قضى فيها أسبوعاً كاملاً قبل أن تستمر فترة نقاهته ويعود لمباشرة مهامه بعد قرابة شهر من الغياب.

رئيس الوزراء الروسي

أعلنت موسكو في أبريل – نيسان أيضاً إصابة رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين بالفيروس وهو ما تم على أثره نقله إلى المستشفى حيث قضى ثلاثة أسابيع للعلاج.

ولم يتضطر ميشوستين (54 عاماً) إلى الانتقال إلى قسم الإنعاش كما بدا على شاشات التلفزيون في بعض الأحيان أثناء عمله رغم وجوده في المستشفى خلال فترة علاجه قبل أن يتعافى بشكل كامل ويستأنف مهامه.

Dmitry Astakhov/Sputnik
رئيس الوزراء الروسيDmitry Astakhov/Sputnik

جايير بولسونارو

أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو عن إصابته بكوفيد-19 في يوليو – تموز الماضي.

وجاءت إصابته هو الآخر بعد ثلاثة أشهر رفض فيها تطبيق إغلاق كامل في بلاده للحد من انتشار الفيروس حتى احتلت البرازيل المركز الثاني آنذاك والثالث حالياً على مستوى العالم من حيث عدد الإصابات والوفيات.

وحاول بولسونارو (65 عاماً) خلال إصابته الترويج لعقار هيدروكسي كلوروكين الذي تحدث عنه ترامب أيضاً في بدايات أزمة الوباء على الرغم من عد ثبوت أي فاعلية له في مكافحة الفيروس حتى الآن.

ولكن على عكس جونسون، تمكن بولسونارو من الشفاء سريعاً وعاد لمزاولة مهامه دون المرور بمخاطر صحية كبيرة.

رئيسة بوليفيا

في يوليو – تموز أيضاً، أعلنت الرئيسة البوليفية المؤقتة جانين آنييز إصابتها بالفيروس وهو ما تزامن معه إعلان إصابة سبعة من وزرائها به.

ودخلت القيادية اليمينية (53 عاماً) آنذاك في حجر صحي لمدة 14 يوماً تعافت خلاله بشكل طبيعي ودون معاناة كبيرة.

أ ب
جانين آنييزأ ب

سيلفيو برلوسكوني

أعلن رجل إيطاليا المخضرم ورئيس وزراء البلاد السابق سيلفيو برلسكوني إصابته هو وثلاثة من أبنائه وشريكته بالفيروس بداية شهر سبتمبر- أيلول الماضي.

وجاءت إصابة رجل الأعمال قبل أسابيع من بلوغه عامه الرابع والثمانين مما زاد من المخاوف بشأن إصابته وخاصة بالنظر إلى مشاكله الصحية السابقة من بينها جراحة قلب مفتوح.

ودخل برلسكوني المستشفى وأصيب بالتهاب رئوي جراء إصابته بالفيروس إلا أنه نجح في الشفاء منه والعبور من تلك المحنة بعد حوالي عشرة أيام.

وعلق برلسكوني على فترة مرضه بالقول " لقد كانت محنة صعبة لكن بفضل الله وأطباء (مستشفى) سان رافايلي، خرجت من هذه المحنة وهي ربما الأخطر في حياتي".

viber